twitter share facebook share الجمعة 12 حزيران 2021 260

هناك نحو 226 حالة من الأشخاص المصابين بالتهاب عضلة القلب والتهاب التامور بعد الحصول على جرعة من لقاح كوفيد 19. ف

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية، اليوم السبت، عن إصابة 30 فردا من أفراد الخدمة حالة قلبية نادرة التهاب عضلة القلب بعد تلقي جرعة من لقاح فايزر أو مودرنا المضادين لفيروس كورونا.

وينتج التهاب العضلة القلبية عادة عن عدوى فيروسية، ويمكن للإصابة الشديدة أن تسبب قصور القلب أو عدم انتظام ضربات القلب أو حتى الموت.

قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي خلال مؤتمر صحفي، ان "ما يقرب من 30 حالة من حالات التهاب عضلة القلب من بين أكثر من 3.6 مليون جرعة أعطيناها".

وتابع، "نحن نأخذ كل واحد على محمل الجد ونعمل بشكل وثيق مع مركز السيطرة على الأمراض والشركاء الفيدراليين الآخرين، والمهنيين الطبيين الأكاديميين أيضا، لضمان تقييمنا لجميع الحالات باستمرار".

وأكد كيربي، أن "وزارة الدفاع لا تزال واثقة من اللقاحات وتواصل تشجيع الجمهور على تناولها".

ونوهت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، إنها "ستعقد اجتماعا طارئا في 18 يونيو/ حزيران، لمناقشة حالات نادرة ولكنها أعلى من المتوقع للأشخاص الذين يعانون من التهاب عضلة القلب بعد تلقي جرعات من اللقاحين".

ويعتبرعدد حالات الإصابة بالتهاب عضلة القلب من جراء اللقاح، صغيرا مقارنة بـ139 مليون أمريكي تم تطعيمهم بالكامل.

أوضحت الوكالة الطبية أنه "اعتبارا من 31 مايو/ أيار، كان هناك نحو 226 حالة من الأشخاص المصابين بالتهاب عضلة القلب والتهاب التامور بعد الحصول على جرعة من لقاح كوفيد 19، تعافى الغالبية منهم، لكن لا يزال 15 منهم في المستشفى، وثلاثة في وحدة العناية المركزة.