عاجل
الخميس 15 كانون الأول , 2017

الخارجية اللبنانية: القدس هي القضية ودونها لا عروبة ولا سلام

قال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، في مقابلة صحفية اليوم الجمعة: "انحدر الصراع في المنطقة من عربي- إسرائيلي إلى نزاعات إلهائية، مثل الاقتتال السنى- الشيعي، وتنامى قوى التكفير والتطرف بهدف نسف قضية فلسطين وتهويد القدس مع ما ترافق من محاولات التقسيم والتفتيت والفوضى والإرهاب لدولنا ومجتمعاتنا، في وقت تبقى فيه إسرائيل مستقرة وسط هذا المحيط الملتهب، لانعدام الرؤية الواحدة بين الدول العربية وغياب أيديولوجيا منفتحة، ونعنى بها عروبة متوقدة ومتطورة.. هذه العروبة القائمة على التنوع والانفتاح والتعددية يمثلها النموذج اللبناني الذي هو نقيض للأحادية التي تمارسها إسرائيل، لذلك على الدول العربية أن تبنى نموذجها القائم على أساس قبول الآخر والشراكة، مع التشبث بالقدس لأنها قضية كرامة قومية وعنوان كل الحلول وبداية للاستقرار والسلام، مع تعزيز مكامن القوة للنظام العربي لكى لا نكون أمة فاشلة بل أمة تستحق احترام شعوبها والعالم".

وأضاف باسيل: "تضافر كل الجهود أمر مطلوب، قادة وشعوبا، لأنها مسؤولية الجميع دون استثناء، ونحن مع انعقاد قمة عربية طارئة عنوانها القدس لاستردادها إلى الحضن العربي، مع ملاقاة شعوبنا للانتفاضة في كل بلداننا العربية، ونحن في لبنان سنقوم بما يلزم لأن القدس هي القضية ودونها لا عروبة ولا سلام، وكل الخطوات الأخرى ستكون في توقيتها المناسب".

وفي رده على سؤال حول ما إذا كان غياب 13 زعيما لدول عربية عن القمة الإسلامية التي انعقدت لمناقشة قضية القدس في اسطنبول الأربعاء الماضي، استهتارا بها؟، قال وزير الخارجية اللبناني إن القدس هي "قضية الهوية العربية ودون استردادها لن يبقى أي عرب ولا عروبة". وفق RT.

وتابع موضحا: "انعكس الظلم الذي لحق بالقضية الفلسطينية اضطرابا على استقرار الدول العربية المعروفة بدول الطوق خاصة لبنان، نحن من أكثر من يستشعر الخطر الإسرائيلي الطامع بأرضنا ومائنا وطبيعتنا وثرواتنا وتدمير نموذجنا المناقض لأحاديته... والأجيال القادمة لن ترحم هذا الاستهتار بالتلاعب بالأرض والحقوق، كما أن المقدسات ملك لنا جميعا، فالكل يريد الصلاة في مدينة السلام، وكلنا يريد السلام لمدينة الأنبياء والديانات السماوية الثلاث". انتهى/ز.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات