الثلاثاء 09 ايلول , 2015

امير سعودي يتعرض لسطو ويفقد ساعته الثمينة في باريس

تعرض محمد بن عبد العزيز آل سعود (27 عاما) ابن أخ العاهل السعودي سلمان, لسطو من قبل نشالين ثلاثة في قلب العاصمة الفرنسية باريس، ورغم أنه لم يصب بأذى، إلا أن العصابة جردته من ساعة تقدر قيمتها ب180 ألف يورو.

ووقع الحادث في حدود منتصف ليل السبت أثناء إجراء محمد بن عبد العزيز مكالمة هاتفية أمام فندق "اللوفر" في الدائرة الباريسية الأولى، بحسب ما أوردته صحيفة "لوباريزيان" ويبدو بحسب مصادر، أن النشالين كانوا في انتظار الفرصة لنهب الزبائن الأثرياء قبالة مدخل هذا الفندق الفخم.

واستغل اللصوص غفلة الأمير السعودي الشاب خلال تمشيه أمام الفندق وانشغاله بإجراء مكالمة هاتفية، لمباغتته والسيطرة عليه قبيل تجريده من تلك الساعة الثمينة، ومن ثم الفرار.

وقد تقدم الضحية الذي تعرض لهجوم عنيف لم يتسبب في إصابته بجروح، بشكوى لدى شرطة الدائرة الباريسية الأولى، والتي أخطرت النيابة العامة بدورها بتعرض سائح بباريس لاعتداء وسطو، وقدمته على أنه ابن أخ الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، تضيف "لوباريزيان".

وعثرت الشرطة في موقع الحادث، على "مظلة" تعود لأحد النشالين الثلاثة، وتعتبر حاليا الخيط الوحيد الذي قد يقود المحققين إليهم.

والساعة التي سرقت من الأمير السعودي الشاب من طراز (أوديمارس-بيغيت) الثمينة.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات