الأربعاء 08 كانون الأول , 2016

الجيش السوري يواصل تقدمه شرقي حلب وارتفاع ضحايا قصف المعارضة الى 24 مدنيا

يواصل الجيش السوري التقدم في الأحياء الشرقية من مدينة حلب، حيث بدأ عملية عسكرية باتجاه بستان القصر وحي الكلاسة جنوب حلب بعد تحرير حي باب النيرب ومنطقة الصفصافة وبرج الحمام في حيّ المرجة، بالتزامن مع طلب الجماعات المسلحة هدنة لمدة 5 أيام واستمرار الانهيارات في صفوفها.

وكان الجيش السوري نجح وحلفاؤه في فتح محور عسكري جديد من ناحية الكلّاسة وبستان القصر جنوب حلب أيضاً.

ومن الناحية الجنوبية الشرقية استعاد الجيش السوري بيت القناص والصالحين ومنطقة الجديدة القريبة من حي بستان القصر جنوب شرق حلب، واستهدف الجيش بشكل مباشر مقراً لجبهة النصرة في الحي.

وذكر مركز المصالحة الروسي في حميميم أنّ الجيش السوري حرّر حتى الآن 47 حيّاً من الأحياء الشرقية لحلب ما يعني 80% من مجمل الاحياء التي كان المسلحون يسيطرون عليها.

وسجّلت حالة من الانهيارات والفوضى عمّت صفوف المجموعات المسلحة في أحياء حلب الشرقية، بعد استعادة الجيش السوري السيطرة على أحياء المدينة القديمة لحلب.

من جهتها، طالبت المجموعات المسلحة مساء أمس بهدنة إنسانية لمدة خمسة أيام، وبإخلاء الحالات الطبية الحرجة تحت رعاية الأمم المتحدة.

كما اقترحت خروج المسلحين الراغبين في ترك حلب الشرقية إلى منطقة ريف حلب الشمالي وهو ما رفضه الجيش السوري مؤكدا ان الوجهة الوحيدة لمن يريد المغادرة من المسلحين هي إدلب وليس ريف حلب الشرقي.

ولفت الجيش السوري الى ان من تبقى من المسلحين في مجملهم هم عناصر اجنبية، ومن يرتبط بجبهة النصرة "الإرهابية".

الى ذلك ارتفعت حصيلة الضحايا الى 24 وعشرات الجرحى في استهداف المسلحين احياء الماريتيني والمريديان وبستان الزهرة والإذاعة ومناطق امنة في حلب. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات