twitter share facebook share الأربعاء 15 تموز 2021 169

عين التمر أو شثاثاوتعني باللغة الارامية القديمة الرائقة الصافية. ف

عادت ثلاث عيون مائية الى التدفق والحياة من جديد من اصل سبع يضمها قضاء عين التمر بمحافظة كربلاء المقدسة.

وقامت الادارة المحلية للقضاء بتأهيلها، ويشتهر بها كمقصد سياحي وعلاجي للباحثين عن جمال الطبيعة والاستجمام والعلاج الطبيعي بالمياه الكبريتية.

وعين التمر أو (شثاثا) وتعني باللغة الارامية القديمة (الرائقة الصافية)، واحة نخيل يقطنها نحو 30 ألف نسمة، تقع على حافة الصحراء الغربية بمحافظة كربلاء المقدسة وتبعد 40 كيلومترا غربا عن مركزها، وتضم سبع عيون ماء طبيعية رئيسة يؤمها السياح والباحثون عن العلاج الطبيعي.

ومنذ العام 2005 جفت عيون الماء السبع بالمدينة وهي عيون: الزرقاء والحمراء وأم الكواني وأم طير والسيب والقيامة والمالح، فضلاً عن 20 عينا فرعية صغيرة.

وتعد من ملامح المدينة السياحية اضافة الى ما توفره من الحصص المائية لسكان القضاء ولثمانية الاف دونم مزروعة بالنخيل والرمان.