twitter share facebook share الأحد 19 تموز 2021 74

يرفع نادي الزوراء شعار تعزيز سجله القياسي والحصول على الكأس رقم 17 في مسابقة كأس العراق في كرة القدم، عندما يلاقي غريمه التقليدي القوة الجوية، الساعي إلى تحقيق اللقب الخامس، اليوم الاثنين، في المباراة النهائية في ملعب الشعب الدولي في العاصمة بغداد.

وتشهد المباراة عودة الجمهور لأول مرة إلى الملاعب منذ تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي، حيث سمحت السلطات الحكومية بحضور عشرة الاف متفرج مشترطة حصولهم على جرعات التلقيح ضد فيروس كورونا.

وكان من المفترض ان تقام المباراة النهائية الجمعة الماضية الا ان الهيئة الموقتة لإدارة الاتحاد العراقي لكرة القدم اجلت اللقاء حدادا على ارواح ضحايا حريق في مستشفى جنوب البلاد مخصص لحجر مصابين بفيروس كورونا، ادى الى مصرع ما يقارب من تسعين شخصا.

وحصل الزوراء على لقب الكأس 16 مرة آخرها في موسم 2018-2019، بينما يملك القوة الجوية في سجله 4 ألقاب آخرها في موسم 2015-2016.

وتوج القوة الجوية بلقب مسابقة الدوري للموسم الحالي قبل انتهائه بثلاث مراحل ويأمل منافسه الزوراء حسم مركز الوصيف في المرحلة الأخيرة، عندما يلتقي أربيل الأسبوع المقبل.

ويرى عضو إدارة نادي الزوراء عبد الرحمن رشيد ان فريقه في جاهزية مناسبة للمنافسة على لقب الكأس: "اذا كان لقب بطولة الدوري حسم لمصلحة القوة الجوية فلا بد ان ينهي الزوراء الموسم بلقب وهو الكأس، الجميع يدرك ذلك".

ويضيف رشيد: "صحيح ضمنا المشاركة في الملحق المؤهل للنسخة المقبلة لدوري ابطال اسيا بكون الطرف الآخر في المباراة النهائية هو بطل الدوري وصاحب البطاقة المباشرة للمشاركة في المسابقة القارية، لكن نريد ان نذهب الى الملحق كأبطال لكأس العراق".

ويعول الزوراء صاحب الشعبية الكبيرة الى جانب القوة الجوية، على مجموعة من اللاعبين الشباب من المنتخب الأولمبي العراقي فضلاً عن الدوليين جلال حسن حارس مرمى المنتخب العراقي وضرغام اسماعيل ومصطفى محمد وحسين علي وعلاء عبد الزهرة.

من جهته، يتطلع مدرب القوة الجوية أيوب اوديشو إلى الظفر بلقب ثان هذا الموسم، بعد ان ظفر مع فريقه بلقب المسابقة المحلية قبل انتهاء الموسم.

ويقول أوديشو، الذي سبق ان حقق ثنائية الدوري والكاس مع فريقه السابق الزوراء: "نأمل الظفر بلقب ثانٍ هذا الموسم وهو لقب الكاس بعد ان حسمنا لقب الدوري".

ويتسلح القوة الجوية بلاعبيه الدوليين أحمد إبراهيم وايمن حسين وإبراهيم بايش وهمام طارق.

وعلى الطرف الآخر، يبحث مدرب الزوراء راضي شنيشل عن أول لقب لبطولة الكاس مع فريقه الحالي، الذي حقق معه في موسم سابق لقب الدوري.