الخميس 24 حزيران , 2016

الساعدي : التحالف الدولي والمخابرات الأمريكية تخدم داعش

اعتبر خطيب وامام جمعة بغداد الشيخ عادل الساعدي في خطبة الجمعة، تصريحات الناطق بإسم التحالف يراد منها كسر معنويات المقاتلين والشعب حين قال انه لم يتحرر أكثر من ثلث الفلوجة، معلقاً على تصريح مدير جهاز المخابرات الأمريكية بأن اسم العراق سيمحى قريباً من خارطة دول العالم، بالقول: أن هذا الأمر دونه خرط القتات، واصفاً تلك التصريحات لا تخدم إلا داعش وتحاول ان تكسر من معنويات مقاتلينا، كما دعا الساعدي حكومة البحرين الى التراجع عن هذا القرار المجحف بسحب الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم، معتبراً ان كل الأحداث التي تستهدف علماء المسلمين في العراق ولبنان ومصر والبحرين والسعودية تشير إلى أن حكومات المنطقة تنفذ مخططاً أمريكياً لإشعالها بحروب طائفية، داعياً الحاضرة السنية في الأزهر والزيتونة في تونس للضغط على تلك الحكومات وردعها عن اشعال الفتن في المنطقة.

وقال الشيخ عادل الساعدي من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد، اننا “مرت علينا قبل ايام ذكرى معركة بدر الكبرى والتي منّ الله على المؤمنين بالنصر رغم ضعف إمكانيات المسلمين ولم تكن الثقة بأنفسهم تملأ صدورهم إلا من رحم الله منهم ، وكانت إمكانيات عدوهم على عكسهم فهي كبيرة جدا والثقة تملأ صدورهم، ولم يتحقق هذا النصر إلا بالثبات على الدين والإيمان المطلق بالعقيدة ، وطاعة القيادة النبوية حيث كانا كفيلين بالتوفيق والمدد الإلهي”، مؤكدا ان “الإيمان الحقيقي والاتباع الحقيقي للقيادة الدينية كفيلان بتحقيق النصر”.

واضاف الساعدي “لعل ما نعيشه اليوم من معركة مصيرية هي إثبات الوجود في الفلوجة مع جماعات الظلام والضلال وقوى التكفير لا يمكن أن يتم النصر فيها ما لم يتحلَّ جميع المقاتلين بمبدأ الصبر والثبات والإيمان بعقائدية المعركة فهي دفاع عن الشعب وعن دين الله الذي شوهته هذه الجماعات ، وعليهم أن يصبروا على كل دعم تتلقاه تلك الجماعات التكفيرية حتى الإعلامية منها”.

وتابع الساعدي “العجب العجاب في الوقت الذي أشادت أمريكا بقدرات الجيش العراقي في حرب الفلوجة وعدته فيها من الجيوش المتقدمة يفاجئنا الناطق بإسم التحالف بتصريح يريد منه كسر معنويات المقاتلين والشعب حين قال انه لم يتحرر أكثر من ثلث الفلوجة وان مثل هذه التصريحات لا تخفى على العراقيين مراداتها”. وشدد الساعدي إن “الإيمان الذي تحلى به الجند فاق التصورات حتى باتوا يسألون عن التراب الناعم المتطاير هل يسبب افطارهم أم لا، فهم يقاتلون وهم صائمون في الوقت الذي أباحت قيادات داعش لمرتزقتها الإفطار”.

واعرب الساعدي عن استنكاره ” لتصريحات بعض المسؤولين الذين يتنعمون بفيء العراق تحت ظل بسالة جيشه إذ يطلق أحدهم تصريحا من إحدى القنوات أنه ينتظر تحرير الأنبار وصلاح الدين والموصل ليقسم العراق إلى ثلاث دول أو أقاليم شبه منفصلة علما أن أكثر من سبعين بالمائة من المقاتلين في هذه المناطق هم من أبناء الوسط والجنوب، افتكون جزاء تضحياتهم أن يقسم العراق لمصالح قومية وطائفية تخدم الاستكبار العالمي؟! إذاً فما الداعي أن يستشهد أهل اقليم الوسط والجنوب كما يحلو لك أن تسميه”.

وعلق الساعدي بالقول إن “مثل هذا التصريحات لا تخدم إلا داعش وتكسر من معنويات مقاتلينا ، لم يقاتل أبناء العراق إلا من أجل عراقٍ واحد تعيش فيه جميع المكونات على أسس المواطنة والتآخي”.

وحذر الساعدي إن “مثل هذه التصريحات كانت مقدمة لما صرح بهِ مدير جهاز المخابرات الأمريكية أن إسم العراق سيمحى قريباً من خارطة دول العالم، ونحن نقول: أن هذا الأمر دونه خرط القتات ، فالعراقيون مستعدون للتضحية من أجل كرامتهم وحفظ بلدهم واستنكاراً لمثل هذه التصريحات ودعما لقواتنا الأمنية والحشد الصلاة على محمد وآل محمد ثلاث مرات وبأعلى الاصوات”.

وبخصوص الوضع في البحرين، فقد دعا الساعدي حكومة البحرين الى التراجع عن القرار المجحف بسحب الجنسية عن سماحة الشيخ عيسى قاسم ، قائلا ان “ما أقدمت عليه الحكومة البحرينية من فعل يخلو من الإنسانية واحترام الآخرين ألا وهو سحب الجنسية عن سماحة الشيخ عيسى قاسم بداية لطرده وهو فعل يوصف بالحماقة وعدم احترام ابناء بلدها فإن الشاه سبقكم بعقودٍ فنفى خصمه من بلده وضغط على البلدان القريبة لكي تخرجه من بلادها ، لكن مثل الفعل لم يكن له أماناً من انتصار رجل الدين وثورة الشعب”.

واضاف الساعدي أن “السعودية أطلقت دعوى تتبنى فيها الحوار بين السنة وعقلاء الشيعة من أهل المملكة أو خارجها من العراق وإيران وغيرهما ونحن وإن كنا نؤيد مثل هذه المشاريع التقريبية إلا أنها كلمة حق يراد بها باطل بكلمتها العقلاء من الشيعة وهل في اغلب تصرفاتهم إلا التعقل واحترام الآخرين ، وكأنما التطرف وعدم الموضوعية في الشيعة دون غيرهم”.

وبين الساعدي إن “أدنى استرجاع للأحداث القريبة وليست بالبعيدة من تأريخنا المعاصر ، نجد أن الشهيدين الصدرين قتلا في العراق على أساس طائفي سياسي ، وتغييب السيد موسى الصدر في ليبيا على أساس طائفي سياسي ، وقتل الشيخ حسن شحاتة في مصر على أساس طائفي سياسي ، واعدام الشيخ النمر في المملكة السعودية على أساس طائفي سياسي ، واعتقال الشيخ ابراهيم الزكزكي في نيجيريا على أساس طائفي سياسي ، والان ما حصل للشيخ عيسى قاسم وما جرى في البحرين على أساس طائفي سياسي، كل هذه الأحداث تشير إلى أن حكومات المنطقة تنفذ مخططاً أمريكياً لإشعالها بحروب طائفية”.

ووجه الساعدي دعوة للحاضرة السنية في مصر وتونس، أن “الحوزات العلمية والمرجعية الدينية كانت ومازالت حريصة على حفظ كيان وحدة المسلمين وعدم انجرارهم وراء المخططات الشيطانية ، لذا نوجه دعوة للحاضرة السنية في الأزهر والزيتونة في تونس وكل المسلمين الموضوعيين والمعتدلين النابذين للتطرف الضغط على هذه الحكومات وردعها عن اشعال الفتن في المنطقة كما يريد الغرب لصالح إسرائيل فان مثل هذه الحرب ليس فيها منتصر بل يخسر فيها الجميع”.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات