الأثنين 04 آب , 2015

متحدث: مراسيم تأبين الملا عمر اهداف عسكرية مشروعة للأمن الافغاني

قال المتحدث باسم مديرية الأمن الوطني في أفغانستان، حسيب صديقي، إن الحكومة أمرت كافة قوات الأمن والدفاع باعتبار أي تجمعات تأبين أو حداد على زعيم طالبان السابق الملا عمر "هدفا عسكريا شرعيا".

حظرت السلطات الأفغانية, الاثنين الماضي, التجمعات المرتبطة بالحداد على زعيم حركة طالبان السابق، الملا عمر, وقال المتحدث باسم مديرية الأمن الوطني حسيب صديقي إن "الملا عمر كان المسبب الأكبر للحرب والتخلف في تاريخ أفغانستان  وكان مسؤولا عن قتل آلاف الأفغان". بحسب فرانس 24.

وأضاف صديقي "لذلك أي مراسم تأبين أو حداد عليه تعتبر إهانة لآلاف الشهداء في هذه الامة", وتابع إن "الحكومة الأفغانية أمرت كافة قوات الأمن والدفاع باعتبار أي تجمعات لدعمه هدفا عسكريا شرعيا".

ويأتي إعلان السلطات بعد ساعات على استهداف القوات الأفغانية لجنازة رمزية للملا عمر في ولاية غزني شرق البلاد، ما أسفر عن سقوط قتلى بين المتمردين. وقال نائب حاكم الولاية، محمد علي أحمدي، أن طالبان نظمت مراسم الاثنين قرب عاصمة الولاية, وأوضح أن الحركة "طلبت من السكان المحليين تأمين ثلاثة آلاف رغيف خبز فضلا عن خرفان وأبقار لذبحها, وأغلق المتمردون الطرقات الرئيسية وأجبروا السكان والمارين على حضور المراسم".

وأشار نائب حاكم ولاية غزني إلى أن "القوات الحكومية شنت هجوما قتلت فيه خمسة من طالبان على الأقل وأوقفت الاحتفال قرب مدينة غزني", كما أكد عضو في مجلس ولاية غزني الحادث، مشيرا إلى "مقتل عدد من عناصر طالبان".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات