الأحد 03 آب , 2015

الخطوط الإيرانية تسعى إلى تحديث أسطولها بـ300 طائرة حال رفع العقوبات

أعلنت منظمة الطيران المدني الإيرانية عزمها شراء 80-90 طائرة ركاب سنويا، لحين إتمام شراء 300 طائرة بهدف تحديث أسطولها الجوي، وذلك حال رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد.

ونقلت وكالة "إيرنا للأنباء" عن رئيس المنظمة، محمد خوداكارامي، قوله إن الاتفاق النووي الذي توصلت له إيران مع القوى الغربية يتضمن رفع الحظر الذي يمنع إيران من شراء الطائرات وقطع الغيار.

وأضاف خوداكارامي أن إيران ستشتري عددا متساويا من الطائرات من شركتي بوينغ وإيرباص، بتكلفة تقدر بنحو 20 مليار دولار, وستسدد إيران هذه المبالغ عن طريق آليات متعددة، تتضمن الاستئجار، والقروض الأجنبية، والتمويلات الحكومية.

وكان مسؤولون إيرانيون وغربيون قد قدروا أن البلد بحاجة إلى 400 طائرة ركاب خلال العقد القادم، حال استمرار الاتفاق النووي، ورفع العقوبات.

ويبلغ متوسط أعمار طائرات الأسطول التجاري الإيراني نحو 23 عاما، وهو ضعف المتوسط العالمي.

يذكر ان العقوبات المفروضة على إيران تعود إلى عام 1995، إذ مُنع المصنعون الغربيون من بيع المنتجات أو قطع الغيار لإيران، وهي الإجراءات التي تسببت في تقليص الصناعات.

وفي مايو/ آيار الماضي، قال وزير النقل الإيراني، عباس آخوندي، إن الخطوط الجوية الإيرانية حصلت على 15 طائرة مستعملة منذ فبراير/ شباط، في محاولة لتجديد أسطولها الجوي.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات