الأربعاء 16 حزيران , 2016

الشرطة الفرنسية تستعد لـ "معركة بريطانيا"

تجمع آلاف من مشجعي منتخبي إنجلترا وويلز لكرة القدم في بلدة لانس الفرنسية لشد أزر لاعبيهم في إطار منافسات بطولة أوروبا اليوم الخميس بينما تستعد الشرطة لمنع المزيد من أعمال العنف التي كادت تؤدي إلى استبعاد المنتخبين الإنجليزي والروسي من البطولة.

ولجأت شرطة مكافحة الشغب الفرنسية إلى الغاز المسيل للدموع لتفريق المشجعين الإنجليز المشاغبين في مدينة ليل في شمال البلاد ليل الأربعاء.

وقالت الشرطة إن نحو 50 شخصا أصيبوا دخل 16 منهم المستشفى.

وعبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليوم الخميس عن أسفه لأعمال العنف لكنه لم يقدم على أي خطوات عقابية بحق المشجعين أو الفرق الرياضية.

وأوضح الاتحاد أنه لن يدعو لجنته التنفيذية للاجتماع في أعقاب العنف في الليلة الماضية في شوارع ليل مما يعني أن المنتخب الإنجليزي لم يعد مهددا بشكل مباشر بالاستبعاد من المنافسة على خلفية سلوك مشجعيه.

ويحتاج قرار استبعاد إنجلترا من بطولة أوروبا بسبب شغب جمهورها خارج الاستاد الرياضي إلى قرار تتخذه اللجنة التنفيذية.

ووصفت المباراة التي تجمع بين منتخبي ويلز وإنجلترا ضمن المجموعة الثانية في بطولة أوروبا بأنها "معركة بريطانيا".

وقالت فابيان بوشيو رئيسة بلدية لانس للصحفيين إن الأوضاع في البلدة هادئة حتى الآن مشيرة إلى أن الشرطة اعتقلت تسعة أشخاص فقط في الليلة الماضية كانوا في حالة سكر ثمانية منهم فرنسيون.

وقالت "كل شيء جاهز. سنفعل كل ما بوسعنا حتى يبقى الحدث احتفالا".

ووجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تحذيرا لإنجلترا في أعقاب الشغب الذي قام به جمهورها قبل وبعد مباراتها مع روسيا التي انتهت بالتعادل وحذر من أن تكرار مثل هذه الأفعال سيؤدي إلى طرد الفريق الإنجليزي من المنافسة.

كما وجه الاتحاد نفس التحذير إلى روسيا في حال تكرار سلوك جمهورها العنيف الذي شمل اعتداءات على الجمهور الإنجليزي داخل الاستاد مع نهاية المباراة التي جرت في مرسيليا.

وأعلنت الشرطة أنها اعتقلت 36 شخصا يوم الأربعاء في اتهامات مختلفة مع خسارة روسيا لمباراتها أمام منتخب سلوفاكيا في ليل ووسط استعدادات الفريق الإنجليزي لخوض مباراته مرتقبة اليوم ضد ويلز.

وحث مارتن جلين المدير التنفيذي للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مشجعي المنتخب على إظهار "التفهم والاحترام" في الوقت الذي تنشغل فيه الشرطة الفرنسية في منع أي هجمات إرهابية.

وأظهرت الأرقام التي أعلنتها وزارة الداخلية يوم الخميس أن الشرطة اعتقلت 196 شخصا بينهم ثمانية صدرت بحقهم أحكام قاسية بالسجن خلال البطولة التي ستستمر حتى العاشر من يوليو تموز كما طرد 24 شخصا من البلاد.

وقالت شرطة مرسيليا إن 20 مشجعا روسيا سيطردون بدورهم من فرنسا بينهم الكسندر شبريجين رئيس رابطة مشجعي المنتخب الروسي. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات