الأربعاء 16 حزيران , 2016

سيناتور امريكي يعيق عمل مجلس الشيوخ بالقاء كلمة دامت (14) ساعة

اعاق السيناتور الديمقراطي كريس مورفي اعمال مجلس الشيوخ الامريكي بإلقاء كلمة دامت 14 ساعة حول ضرورة تقييد حق حيازة السلاح، وذلك في اعقاب الهجوم الذي تعرض له ناد ليلي يرتاده المثليون في ولاية فلوريدا ليلة السبت الماضي.

وقال السيناتور مورفي إنه حصل على وعود من الجمهوريين بإجراء تصويت على قانون بهذا المعنى، ولكن ليس من المرجح ان يجري التصديق على مقترحاته.

يذكر ان الهجوم المذكور في بلدة اورلاندو، والذي راح ضحيته 49 شخصا رميا بالرصاص، يعد الاكثر دموية في تاريخ امريكا الحديث.

وما زال العشرات من المصابين يرقدون في المستشفيات، بعضهم في حالة خطرة.

ويزور الرئيس باراك اوباما ونائبه جو بايدن اورلاندو في وقت لاحق الخميس.

وفي تطور آخر، تبين أن عمر متين الذي نفذ الهجوم على النادي الليلي، كان نشر سلسلة من الرسائل في موقع فيسبوك هاجم فيها "عادات الغرب القذرة" على حد تعبيره.

وقال في واحدة من هذه الرسائل "امريكا وروسيا، توقفا عن قصف الدولة الاسلامية".

وطالبت لجنة الامن الداخلي في مجلس الشيوخ فيسبوك بمعلومات عن نشاط متين في الموقع.

وبدأ السيناتور مورفي تكتيك المماطلة في الساعة 11 و21 دقيقة ضحى الاربعاء متعهدا بمواصلة الكلام "حتى نحصل على اشارة (من الجانب الجمهوري) بأننا قد نتمكن من الاتفاق".

وركز مورفي في جزء كبير من كلمته المطولة على حادث القتل الجماعي الذي وقع في مدرسة ساندي هوك الابتدائية في ولايته ولاية كونيتيكات عام 2012 والذي راح ضحيته 26 شخصا.

وقال السيناتور مورفي إنه يهدف الى اجبار الجمهوريين والديمقراطيين على الاتفاق على اصدار قانون يحرم المشتبه بضلوعهم في نشاطات ارهابية من حق شراء الاسلحة ويجبر باعة الاسلحة على التدقيق في سيرة الراغبين بالشراء.

وقال "بالنسبة لنا نحن الذين نمثل ولاية كونيتيكات، فإن اخفاق هذا المجلس في عمل اي شيء بالمرة لمواجهة هذه المذابح ليس مؤلما فحسب بل يعد تعبيرا عن غياب الضمير ايضا".

وبعث السيناتور مورفي لاحقا تغريدة قال فيها "يسعدني ان اعلن بمزيد الفخر انه بعد اكثر من 14 ساعة من الكلام في مجلس الشيوخ سيجري تصويت حول معالجة مسألة حصول المشتبه بضلوعهم بنشاطات ارهابية على الاسلحة واجراء تدقيق في سيرة الراغبين بشراء الاسلحة".

ومن المعروف أن مسألة حق حيازة السلاح تعد من المسائل المثيرة للانقسام في الولايات المتحدة التي ينص دستورها على حق المواطنين في حيازتها.

وكان المرشح الجمهوري المفترض في الانتخابات الرئاسية المقبلة دونالد ترامب قال الاربعاء إن المدرجة اسماؤهم في لوائح الرقابة الخاصة بالنشاطات الارهابية ينبغي منعهم من شراء الاسلحة.

يذكر ان 57 بالمئة من الامريكيين عبروا في استطلاع للرأي اجري مؤخرا عن رغبتهم في تشديد القوانين الخاصة بحيازة الاسلحة. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات