الأحد 13 حزيران , 2016

"عمر" استجوبته الـ FBI دون ايجاد دليل على تطرفه وزوجته تصفه بـ "مختل عقليا"

أكد مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي أنه سبق واستجوب مرتين مرتكب مجزرة أورلاندو، وذلك بسبب إدلائه بمواقف مؤيدة للمتطرفين ولكن من دون أن يتمكنوا من إيجاد دليل على ارتباطه بإرهابيين.

وقال رونالد هوبر المسؤول في الـ"ف بي آي" خلال مؤتمر صحافي في أورلاندو إن "مكتب التحقيقات الفدرالي علم به للمرة الأولى في 2013 عندما أدلى أمام زملائه بأقوال تدفع للاعتقاد باحتمال وجود علاقات بينه وبين إرهابيين". وأضاف أن منفذ الاعتداء، وهو أميركي من أصل أفغاني، يدعى عمر صديق متين (29 عاما) جذب انتباه الـ"ف بي آي" إليه مرة أخرى اثر الاشتباه بوجود رابط بينه وبين ارهابي انتحاري أميركي في الخارج.

وقال هوبر إن متين الذي قتل في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن خلال تنفيذه الاعتداء "استجوب مرتين. في النهاية لم نتمكن من التحقق من مضمون أقواله وأغلق التحقيق".

وأضاف انه قبيل وقوع المجزرة المروعة "بلغنا بأن متين اتصل صباح اليوم بـ(رقم الطوارئ) 911 قائلا انه يبايع تنظيم داعش.

وتابع هوبر "نحن نتحقق مما إذا كان هناك أي رابط في الداخل آو الخارج" بين منفذ الاعتداء والتنظيم الارهابي.

وفجر أمس (الأحد 12 يونيو/ حزيران 2016) قتل خمسون شخصا على الأقل وأصيب 53 آخرون بجروح في أسوأ اعتداء في تاريخ الولايات المتحدة منذ هجمات 11 أيلول / سبتمبر وقالت وكالة "أعماق" القريبة من تنظيم داعش إن منفذ المجزرة هو "مقاتل" من التنظيم.

الزوجة السابقة تؤكد اختلاله العقلي

في سياق متصل قالت الزوجة السابقة لعمر صديق إنه كان عنيفا ومختل عقليا خلال علاقتهما معا لكنه لم يبد مطلقا ميولا إرهابية.

وتحدثت سيتورا يوسفى لفترة وجيزة أمام الصحفيين في وقت متأخر من مساء الأحد خارج منزلها في بولدر، بولاية كولورادو. وقالت إنها تعرفت على متين من خلال خدمة التعارف عن طريق الانترنت "في البداية كان كائنا عاديا يحب المزاح، ويحب المرح".

وبعد بضعة أشهر من زواجهما في عام 2009 أصبحت معاملته سيئة وتتسم بالعنف. ووصفت يوسفى زوجها السابق بأنه مزدوج الشخصية، وأشارت إلى أن "تاريخه مع المنشطات" ربما كان سببا في هذا العنف.

وأضافت يوسفي أن متين احتفظ بها "رهينة" وعزلها، قبل أن تأتي عائلتها إلى فلوريدا " لتنقذني ... من بين ذراعيه".

وغادرت يوسفي معهم مباشرة إلى منزلها السابق في نيو جيرسي، تاركة كل متعلقاتها.

وقالت يوسفى إنهما ظلا معا لنحو أربعة أشهر ولم يكن بينها أي "تواصل" منذ ذلك الحين. وأن إجراءات طلاقهما انتهت في عام2011.

واوضحت ان متين كان متدينا ويؤدي الصلوات لكنها قالت إنها لم تر "أي دلالة" على تطرف ديني لدى المشتبه به المولود في نيويورك ومن أصول أفغانية.

من جهة أخرى لا تزال السلطات تحاول تحديد دوافع مسلح أوقف بالقرب من لوس انجليس الأحد وكان يعتزم التوجه إلى مسيرة للمثليين في اليوم نفسه.

وأوقف المشتبه به في اليوم نفسه الذي وقعت فيه مجزرة أورلاندو.

وكانت رئيسة شرطة سانتا مونيكا جاكلين سيبروكس أعلنت في البدء في تغريدة على تويتر أن الرجل الذي أوقف قبيل الفجر قال خلال توقيفه انه "أراد التسبب بأذى" خلال مسيرة المثليين التي تمت في هوليوود.

إلا أن ممثلين عن الشرطة أعلنوا في وقت لاحق أنهم لا يزالون يحاولون تحديد دوافع جيمس هاول (20 عاما)، كما انه يبدو انه قال انه أراد المشاركة في المسيرة ولم يفصح عن نيته في شن هجوم. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات