السبت 12 حزيران , 2016

محللون :اقتحام مقرات الاحزاب لا يناسب النظام التعددي ونائبه تدعو التيار الصدري للرجوع الى جبهة الاصلاح

النبأ/سارة عاصم

عبرت اوساط سياسية و اعلامية عن استياءها من اقتحام متظاهروا التيار الصدري لمقرات الاحزاب في عدد من المدن والمحافظات.

النائبة عن جبهة الاصلاح نهلة الهبابي قالت بتصريح خاص لوكالة النبأ/(الاخبار) ان "اقتحام مقرات الاحزاب هو اكمال لمخطط تدمير العراق الذي تديره اجندة خارجية بمساعدة بعض الشخصيات و الاحزاب من الداخل ".

واضافت الهبابي ان "المخطط ابتدء بتدمير مدن الغربية المتمثلة بنينوى و الانبار و صلاح الدين و الان بدأت المرحلة الثانية في مدن الجنوب التي تعتبر امنه بالنسبة للمناطق الاخرى".

و دعت الهبابي التيار الصدري الى الانضمام مجددا الى جبهة الاصلاح وتغيير المفسدين بطريقة قانوية و دستورية "مشيرة الى ان الكتل و الاحزاب التي تم الاعداء على مقراتها لن تقف مكتوفة الايدي وقد توجه بنادقها صوب الابرياء.

كما وجهت الهبابي المتظاهرين لأخذ العبرة مما جرى في المحافظات الغربية، منوها لضرورة توجيه القتال لتحرير المناطق المغتصبة اولى من التظاهرات الحالية.

فيما اكد المحلل السياسي احسان الشمري بحديث لوكالة النبأ/(الاخبار) ،ان "اقتحام مقرات الاحزاب يحمل ارتدادات سلبية لا تتناسب والوضع العراقي الحالي وطبيعة النظام التعددي في العراق".

وتابع الشمري " توجد نقمة على النظام السياسي بظل وجود احزاب اخفقت لكن الجماهير لديها القدرة على التغيير من خلال ممثليهم في البرلمان".

وفي سياق ذات صلة تطرق الشمري الى العصيان المدني مستبعدا امكانية تحقيقه حاليا لعدم وجود اتفاق شامل بين مكونات الشعب العراقي لان مصطلح "عصيان مدني" يشمل ايقاف جميع مؤسسات الدولة.

ويذكر ان اتباع التيار الصدري اقتحموا الجمعة الماضية عدد من مقرات الاحزاب في المحافظات الجنوبية تلبية لدعوة زعيم التيار مقتدى الصدر.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات