الجمعة 11 حزيران , 2016

تقميط الطفل .. هل هو صحي؟

العديد من الآباء يلجأون لتقميط المولود الجديد، وذلك من أجل تهدئته، خاصة للأطفال الذين يتحركون بكثرة.

والتقميط يعني لف الطفل بقطعة قماش خاصة تحيط بجسمه كله تقريباً وتبقي الرأس بالخارج.

ووفقاً للموقع الإلكتروني لمجلة "كورير"، فإن عملية التقميط قد تخلق ضغطاً بسيطاً حول جسم الطفل، فتمنح المواليد الجدد شعوراً بالأمان لأنها تعكس الضغط الذي كانوا يشعرون به داخل رحم الأم.

ويحبذ بعض الآباء استخدام هذه التقنية وذلك من أجل راحة الطفل، ولكي يكون أقل عرضة للانزعاج بسبب حركات الارتعاش التي قد يقوم بها أثناء نومه.

تحذيرات ضد هذه التقنية

الطبيبة تمارا زايدل، خبيرة الجمعية الألمانية للتصوير الطبي عبر الموجات فوق الصوتية، حذرت من أن تقميط الطفل بشدة مع ضغط الساقين معاً وبشكل مشدود قد يؤذي الطفل ويسبب له مشاكل في وركيه أو في منطقة الفخذ.

وقالت الطبيبة الألمانية إن الضغط المتواصل وعلى فترات يمكن أن يؤذي الطفل ويتسبب في تشوهات، بحسب ما نشرت صحيفة "آوغسبورغر ألغماينه تسايتونغ".

تقميط من نوع جديد

وأوضحت الطبيبة أن العديد من الآباء يلجأون للتقميط برغم التحذيرات المتكررة، لأنهم يلمسون بعضاً من فوائده ولأن الطفل يكون أكثر هدوءاً.

ونصحت زايدل الأهالي الذين يريدون تقميط الطفل بتقميطه من نصفه العلوي فقط مع إبقاء منطقة الساقيين بدون شد، ما قد يوفر شعوراً بالأمان للطفل ولا يؤذي منطقة الوركين الأكثر عرضة للإصابة جراء هذه التقنية.

كما يحذر الخبراء من تغطية وجه الطفل، خاصة الطفل المقمط، لأن ذلك يعرضه للاختناق أو نقص في الأكسجين، ولا يستطيع الطفل التحرك لأنه ملفوف بإحكام. كما ينصح الأطباء بأن يكون تقميط الطفل لحديثي الولادة فقط ولفترة لا تمتد لأكثر من أربعة إلى خمسة أسابيع، لأن ذلك قد يؤدي إلى مشاكل في نمو الأطفال.

وبين تقميط الطفل وعدم تقميطه، يبقى الاختلاف بين الأهل، ويبقى المدافعون والمعارضون لهذه الخطوة، إلا أن من الضروري احترام رغبة الطفل، بحسب دراسة نشرها موقع "دير شبيغل"، إذ تنصح الدراسة الأهالي بعدم اللجوء لهذه التقنية إذا رفض الطفل ذلك واستمر في البكاء. انتهى/خ.

العديد من الآباء يلجأون لتقميط المولود الجديد، وذلك من أجل تهدئته، خاصة للأطفال الذين يتحركون بكثرة.

والتقميط يعني لف الطفل بقطعة قماش خاصة تحيط بجسمه كله تقريباً وتبقي الرأس بالخارج.

ووفقاً للموقع الإلكتروني لمجلة "كورير"، فإن عملية التقميط قد تخلق ضغطاً بسيطاً حول جسم الطفل، فتمنح المواليد الجدد شعوراً بالأمان لأنها تعكس الضغط الذي كانوا يشعرون به داخل رحم الأم.

ويحبذ بعض الآباء استخدام هذه التقنية وذلك من أجل راحة الطفل، ولكي يكون أقل عرضة للانزعاج بسبب حركات الارتعاش التي قد يقوم بها أثناء نومه.

تحذيرات ضد هذه التقنية

الطبيبة تمارا زايدل، خبيرة الجمعية الألمانية للتصوير الطبي عبر الموجات فوق الصوتية، حذرت من أن تقميط الطفل بشدة مع ضغط الساقين معاً وبشكل مشدود قد يؤذي الطفل ويسبب له مشاكل في وركيه أو في منطقة الفخذ.

وقالت الطبيبة الألمانية إن الضغط المتواصل وعلى فترات يمكن أن يؤذي الطفل ويتسبب في تشوهات، بحسب ما نشرت صحيفة "آوغسبورغر ألغماينه تسايتونغ".

تقميط من نوع جديد

وأوضحت الطبيبة أن العديد من الآباء يلجأون للتقميط برغم التحذيرات المتكررة، لأنهم يلمسون بعضاً من فوائده ولأن الطفل يكون أكثر هدوءاً.

ونصحت زايدل الأهالي الذين يريدون تقميط الطفل بتقميطه من نصفه العلوي فقط مع إبقاء منطقة الساقيين بدون شد، ما قد يوفر شعوراً بالأمان للطفل ولا يؤذي منطقة الوركين الأكثر عرضة للإصابة جراء هذه التقنية.

كما يحذر الخبراء من تغطية وجه الطفل، خاصة الطفل المقمط، لأن ذلك يعرضه للاختناق أو نقص في الأكسجين، ولا يستطيع الطفل التحرك لأنه ملفوف بإحكام. كما ينصح الأطباء بأن يكون تقميط الطفل لحديثي الولادة فقط ولفترة لا تمتد لأكثر من أربعة إلى خمسة أسابيع، لأن ذلك قد يؤدي إلى مشاكل في نمو الأطفال.

وبين تقميط الطفل وعدم تقميطه، يبقى الاختلاف بين الأهل، ويبقى المدافعون والمعارضون لهذه الخطوة، إلا أن من الضروري احترام رغبة الطفل، بحسب دراسة نشرها موقع "دير شبيغل"، إذ تنصح الدراسة الأهالي بعدم اللجوء لهذه التقنية إذا رفض الطفل ذلك واستمر في البكاء. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات