الخميس 03 حزيران , 2016

اوباما يحذر من الانجرار لحرب بسوريا وعموم المنطقة

حذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس، من انجرار الولايات المتحدة الاميركية وجنودها إلى حرب في الشرق الأوسط، مدافعا مجددا عن قراره في صيف عام 2013 عدم شن ضربات في سوريا.

ودافع أوباما عن مقاربته حيال النزاع السوري، محذرا من خطر انزلاق الولايات المتحدة إلى حرب أهلية جديدة في الشرق الأوسط، وقال أمام الأكاديمية العسكرية التابعة لسلاح الجو الأمريكي، في كولورادو سبرينغز (غربا): إن "المقترحات بتدخل عسكري أمريكي أقوى في نزاع مشابه للحرب الأهلية في سوريا يجب دراستها بدقة صارمة، مع الأخذ في الاعتبار المخاطر التي تنطوي عليها بشكل صادق".

وتساءل: "ماذا سيكون تأثير (هذا التدخل) على النزاع؟ وما هي الخطوة المقبلة؟".

وقد أكد الرئيس الأمريكي مرارا أنه سيكون من الخطأ إرسال قوات إلى سوريا لإسقاط حكومة الرئيس بشار الأسد أو محاربة جماعة "داعش" الارهابية.

وشدد أوباما على أن "الحل الحقيقي الوحيد للنزاع السوري هو الحل السياسي"، داعيا مرة أخرى إلى رحيل الأسد، لكنه أكد أن ذلك يتطلب جهودا دبلوماسية، وليس "انجرار الجنود الأمريكيين إلى حرب أهلية أخرى في الشرق الأوسط".

وقال الرئيس الأمريكي لطلاب الأكاديمية العسكرية الأمريكية المرموقة: "يجب أن تكون سياستنا الخارجية قوية، لكنها يجب أن تكون ذكية أيضا"، مدافعا مجددا عن قراره في صيف عام 2013 عدم شن ضربات في سوريا.

وأوضح: "لأننا اخترنا الدبلوماسية، مدعومة بالتهديد باستخدام القوة، أنجزنا أكثر بكثير مما كانت ستحققه الضربات العسكرية".

وكان اوباما قد اشار في الثاني عشر من مارس الماضي الى ان استخباراته نصحت بعدم ضرب سوريا العام 2013، لأن هناك دولا تريد جر بلاده الى حرب في سوريا، كما حمل على حلفائه العرب واتهم السعودية بنشر التطرف الذي اَنتج الارهابيين، ووصف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بالفاشل والاستبدادي.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات