الأربعاء 02 حزيران , 2016

الحشد العشائري يتسلم الملف الامني لأكثر من 20 قرية محررة

اكد المجلس البلدي في ناحية العظيم بمحافظة ديالى، الخميس، أن اكثر من 20 قرية محررة داخل الناحية سلم ملف امنها الداخلي للحشد العشائري، فيما دعا الى دعم الحشد الشعبي في المناطق المحررة لـ"حماية منجزاته".

وقال رئيس مجلس ناحية العظيم (63 كم شمال ب‍عقوبة) محمد ضيفان العبيدي في حديث صحفي، إن "اكثر من 20 قرية محررة في ناحية العظيم ووضواحيها سلم ملف امنها الداخلي للحشد العشائري الذي بات مسوؤلا بشكل مباشر عنها من خلال تنظيم دوريات مراقبة ومرابطة وحراسات على مدار الساعة بالتنسيق مع القوى الامنية المشتركة والحشد الشعبي".

واضاف العبيدي ان "غرفة عمليات خاصة تشرف على ملف التنسيق الامني بين الحشد العشائري وبقية القوات الامنية والحشد الشعبي من اجل الاسناد المشترك في حالات الطوارى".

وتابع ان " الحشد الشعبي ورغم دوره المهم في تعزيز الاستقرار لكنه بدون دعم حقيقي منذ اشهر في كافة الاتجاهات"، داعيا الى "خطة عمل لدعم الحشد في المناطق المحررة من اجل توفير ادوات العمل الامني لحماية ما تحقق من منجزات على ارض الواقع".

وكانت مئات الاسر النازحة عادت الى منازلها في قرى محررة داخل ناحية العظيم خلال الاشهر الماضية بعد تحريرها من سيطرة تنظيم "داعش".انتهى/س9

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات