الثلاثاء 01 حزيران , 2016

شهادات من داخلها.. الفلوجة تحت رحمة المسلحين

أكد مواطنون عراقيون أن جماعة "داعش" الإرهابية اعتقلت نحو مئة رجل من مناطق متفرقة وسط مدينة الفلوجة بعد اشتداد الخناق عليهم بفعل تقدم القوات العراقية، مشددين على أن عناصر الجماعة باتوا يطلقون الشتائم على الناس في الشوارع لأنهم لا يحظون بدعم الأهالي.

وقال مصدر من داخل الفلوجة لوكالة فرانس برس إن "الأهالي يترقبون وصول القوات العراقية لإنقاذهم كونهم يعيشون خطراً متواصلا".

وأورد أبو محمد الدليمي "إن معاملتهم (المسلحون) للأهالي تزداد سوءاً يوما بعد يوم، فقد باتوا يشعرون بالذعر" مع تقدم القوات العراقية.

وأضاف أن "الدواعش غاضبون لأنهم لا يحظون بدعم الأهالي وأخذوا يطلقون الشتائم على الناس في الشوارع"، لافتاً إلى أن وضع الأهالي أسوأ من أي وقت مضى، فهم بقبضة المسلحين اليائسين الذين اعتقلوا الاثنين نحو مئة رجل من مناطق متفرقة وسط الفلوجة واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

وذكر ضباط في القوات العراقية أن المسلحين "يجندون رجالاً وفتياناً للوقوف معهم لمواجهة تقدم القوات". وتمكن آلاف المدنيين من الهرب من قبضتهم منذ بدء عملية تحرير الفلوجة ليلة 22-23 من الشهر الحالي، لكنهم من مناطق على أطراف المدينة."

ويرجح أن خمسين ألف مدني لا يزالون عالقين داخل المدينة.

وأعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن لديها "معلومات عن مئات العائلات التي تستخدمها "داعش" دروعاً بشرية وسط الفلوجة.

كما قالت ممثلة الأمم المتحدة في العراق ليز غراندي إن مسؤولي الأمم المتحدة "تلقوا تقارير موثوقة بأن داعش تجمع العائلات في مركز المدينة ولا تسمح لهم بمغادرة نقاط التجمع هذه".

وأضافت للصحافيين أن "ذلك يشير إلى أن داعش يمكن أن تستخدمهم أو ربما تنوي استخدامهم كدروع بشرية".

وأكدت أنهم "في خطر شديد في حال حدوث مواجهة عسكرية".

وقال ناصر موفلاحي مدير المجلس النروجي للاجئين في العراق "مع كل لحظة تمر واشتداد المعارك، تصبح المخارج الآمنة أكثر حرجاً بالنسبة إلى المدنيين المحاصرين داخل الفلوجة".

وتكثف الضغط على المسلحين في مواقع المواجهات خلال الأسابيع الاخيرة، وخصوصاً بعدما تمكنت قوات البشمركة الكردية من استعادة السيطرة على مناطق شرق مدينة الموصل، ثاني أبرز معاقل المسلحين في شمال العراق، وذلك بعد معركة استمرت يومين.انتهى/س4

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات