الخميس 27 آيار , 2016

بعد قرار تأجيلها توافد مئات المتظاهرين الى ساحة التحرير بعنوان " لا تراجع ولا استسلام "

تأجيل مظاهرات، اليوم الجمعة، خطوة لم تحظى بالقبول الجماهيري للتيار الصدري الذي رفض تاجيل مظاهراته الاسبوعية بناءا على دعوة رئيس الوزراء حيدر العبادي دعما لمعركة الفلوجة.

بيان تاجيل المظاهرات ما لبث وان تم التراجع عنه تحت الضغط الجماهيري بسحب القائمين على المظاهرات الاسبوعية التي تدخل شهرها الثالث في ساحة التحرير ببغداد.

ومع اقتراب الساعة الرابعة مساء كل يوم جمعة وكما هو الحال اليوم في بغداد شهدت الشوارع المؤديه لساحة التحرير مركز التظاهر في بغداد توافد المئات من المتظاهرين بحسب مراسل وكالة النبأ/ ( الاخبار) الذين رفعوا شعار التظاهر لمواجهة الفساد ومساندة القوات الامنية والحشد الشعبي في معارك تحرير الفلوجة التي اعلن عن انطلاقها بداية الاسبوع الحالي.

وكانت قيادة عمليات بغداد، اعلنت يوم امس الخميس، المواطنين الى عدم التجمع بأي مكان من دون موافقات امنية، فيما هددت باتخاذ "الاجراءات الاصولية بحق المخالفين". فيما اغلقت اغلب الشوارع الرئيسة في بغداد تحسبا لخروقات امنية رافقها قطع الجسور وبعض الساحات الرئيسية بالحواجز الكونكريتية.

من جانب اخر كان التيار المدني والذي يستمر بالتظاهر الاسبوعي اعلن في وقت سابق من يوم امس تاجيل مظاهراته حتى اشعار اخرى دعما لمعارك الفلوجة لكن تم التراجع عن مساعي التاجيل

وتخصيص تظاهرة اليوم الجمعة لدعم القوات المشتركة في عملية تحرير الفلوجة.

وقال الناشط المدني جاسم الحلفي في بيان تلقت وكالة النبأ/( الاخبار) نسخة منه يوم امس، "المتظاهرات والمتظاهرين الأحرار، لقد أثبتم خلال الشهور العشرة الماضية وضوح موقفكم وسموّ أهدافكم وإصراركم البطولي على انتهاج السلمية واللاعنف في سبيل تحقيق أهدافكم التي هي أهداف الشعب العراقي كافة".

واضاف الحلفي، ان "الحكومة تحاول ومعها الأحزاب الفاسدة تضليل الرأي العام من خلال الصاقها شتى التهم بحراككم السلمي الذي اصبح مثالا يحتذى لدى شعوب العالم، وما جريمتهم يوم الجمعة الماضي وقمعهم المتظاهرين الذي أسفر عن استشهاد كوكبة من شبابنا وجرح العشرات منهم واعتقال عشرات آخرين الا دليل على هذا النهج الحكومي العنفي المستمر منذ شباط 2011 وحتى اليوم"، مشيراً الى "اصرار رئيس الحكومة حيدر العبادي على وراثة نهج سلفه نوري المالكي في عدم الإصغاء لمطالب الجماهير".

وتابع الحلفي، "أيها الأبطال لا يخفى عليكم ان قواتنا المسلحة الباسلة تخوض اليوم حربا مصيرية مع قوى (داعش) الإرهابي، وأنتم الذين لا يمكن لأحد أن يزايد على وطنيتكم وحبكم للعراق، ويقيناً ان قلوبكم الان مع اخوتكم الذين يقاتلون اعتى وحوش الأرض"، مضيفاً "لذا فإننا، وبغية تفويت الفرصة على الأحزاب الفاسدة وتصديا لمحاولات الحكومة بخلط الأوراق ونصرة لجيشنا الباسل وتاكيداً لاعلائنا كلمة العراق فوق كل كلمة، نعلن تأجيل تظاهرتنا يوم غد الجمعة الى إشعار آخر يحدد لاحقاً".واكد القيادي في حركة الاحتجاج، ان "تظاهراتنا ستعود أقوى من ذي قبل"، لافتاً الى ان "همتنا لن تفتر وعزمنا لن يلين، واننا للفاسدين بالمرصاد، ونحن من العراق وإليه".

وبعد قرار العدول عن تاجيل المظاهرات دعا الحلفي، دعا الى تخصيص تظاهرة اليوم الجمعة لدعم القوات المشتركة في عملية تحرير الفلوجة، وكشف أن التظاهرة ستقتصر على ساحة التحرير وسط بغداد، فيما أكد تنظيم حملات للتبرع بالدم للقوات الأمنية.

وكان رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي قد اصدر أوامره إلى وزارة الداخلية للقيام بمهامها في حماية المواطنين ، والممتلكات العامة والخاصة في وسط بغداد موضحا ان " هذه الاوامر جاءت لانشغال القوات العسكرية وقيادة عمليات بغداد في عمليات عسكرية كبيرة لتحرير الفلوجة، وقواطعها، حيث تبين ومن خلال التقارير الاستخبارية إن جماعات معينة تنوي الجمعة القيام بتصعيد خطير، والبلاد في حالة حرب".

مضيفا ان "اي ارباك غير مقبول خصوصا ان المندسين وسط المتظاهرين قاموا بالاعتداء على قواتنا الامنية، واقتحام مبانٍ حكومية بالقوة الجمعة الماضية، مما يوجب منعهم، وفرض القانون. انتهى/س16

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات