الأثنين 24 آيار , 2016

السلطة في البحرين ترفض اخراج طفل عمره (17) شهر من السجن

أعلنت منظمة غير حكومية أن السلطات البحرينية رفضت إخراج طفل المعارضة المسجونة زينب الخواجة من السجن بناء على طلبها بسبب تدهور وضعها الصحي.

ورفضت السلطات البحرينية طلبا بتسليم طفل الناشطة الحقوقية الشيعية زينب الخواجة الموجود في السجن برفقة والدته إلى عائلتها وفق ما أعلن مركز الخليج لحقوق الإنسان امس الإثنين.

وأوضح المركز أن الخواجة أبلغت "أسرتها بأنها تعاني من الإنفلونزا ولم تعد قادرة على رعاية ابنها عبد الهادي البالغ من العمر 17 شهرا، وهو حالياً يقبع في السجن معها وتخشى أن يصاب بمرضها".

وأضاف "توجه زوج الخواجة إلى السجن، طالبا أن يأخذ ابنه خارجا حتى تتعافى زوجته لكن إدارة السجن أبلغته أن ذلك لا يجوز، وأن الطفل لا يمكن أن يترك السجن، بغض النظر عن الوضع الصحي لوالدته.

يذكر أن المحكمة حكمت على زينب بالسجن ثلاث سنوات وشهر في آذار/مارس بعد إدانتها بـ "إهانة الملك" لأنها مزقت صورته في المحكمة.

وتابع المركز الذي تديره شقيقة زينب من الخارج أن "خديجة الموسوي، والدة زينب توجهت الى السجن" حيث تم إبلاغها أنه "لن يسمح لها باصطحاب حفيدها". كما نقل عنها قولها "لقد أصبح واضحا أن حفيدي لم يعد يرافق زينب في السجن وحسب، بل هو نفسه أصبح سجينا".

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية البحرينية أعلن مطلع الشهر الحالي بأنه سيتم إطلاق سراح زينب الخواجة وسجينة روسية وسيفرج عنهما كأجانب لأسباب إنسانية تتعلق بأطفالهما.

يشار إلى أن زينب ابنة الناشط عبد الهادي الخواجة تحمل الجنسية الدانماركية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات