الأحد 20 تموز , 2015

استياء بين السياح على شاطئ فرنسي بسبب العائلة المالكة السعودية

عبر المصطافون في شواطئ ريفيرا الفرنسية عن استيائهم من غلق جزء من الشاطئ، بسبب وصول العاهل السعودي وعائلته إلى منزل يملكه هناك.

وتقع الشواطئ جنوبي فرنسا على البحر الأبيض المتوسط وتستقطب عددا كبيرا من المصطافين والسياح.

أما بيت العائلة المالكة في السعودية فيمتد كيلومترا على طول الشاطئ بين منتجع أنتيب ومدينة مرسيليا.

وأكدت السلطات المحلية وصول الملك سلمان خلال الأسبوع الجاري، لذا فقد أغلقت الجزء الذي يقع فيه البيت، ومنه شاطئ فالوريس العام، الذي لا يمكن وصوله إلا عبر نفق تحت خط السكك الحديدية.

ونقلت فرانس برس عن فيليب كاستاني، المسؤول بالشرطة المحلية، قوله إن "الشرطة ستمنع الوصول إلى الشاطئ خلال عطلة الملك".

وسيفرض خفر السواحل حظرا على اقتراب أي شخص في المياه على بعد 300 متر من الشاطئ.

وتفيد تقارير بأن عمالا مستأجرون من قبل العائلة المالكة بدأوا في بناء السياج على الشاطئ، لكنهم منعوا من استكمال الانشاءات حتى يصل الملك وعائلته.

وتعيش العديد من المناطق في السعودية في ظل فقر متقع, والكثير من السعوديون لا يملكون منازل لائقة, لكنهم بعيدون عن الاعلام وتضع السلطات السعودية المناطق المرفهة واجهة اعلامية امام العالم.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات