الجمعة 14 آيار , 2016

الفتلاوي تحمل التيار الصدري مسؤولية أمنها وعائلتها

حملت رئيس كتلة ارادة النائب حنان الفتلاوي، اليوم السبت، التيار الصدري "مسؤولية حياتها وافراد اسرتها بسبب التحريض ضدها"، فيما اكدت انها ستحتفظ بحقها في مقاضاة خطيب جمعة التيار مثال الحسناوي الذي "هدد وحرض على القتل" ضدها.

وقالت الفتلاوي في بيان صحفي انه "في الوقت الذي أدين فيه وأستنكر التفجيرات التي طالت اهلنا في بغداد سواء في الكاظمية او مدينة الصدر او حي الربيع او في بلد، فإنني ايضاً أدين وأستنكر ان تتحول دماء الابرياء الى مادة للمتاجرة وتصفية الحسابات السياسية بين الخصوم".

واضافت "ما حصل في التظاهرات من استغلال لمشاعر المفجوعين يعد تصرف يشمئز منه كل عاقل ويرفضه، كما وان لغة التحريض والتهديد لن توصل البلد الاّ الى الفوضى وستوفر بيئة خصبة ل‍داعش ليقوم بعملياته الاجرامية بتوفير الغطاء له وبتشتيت الانظار عن جرائمه، كما وانها تبعد الانظار عن محاسبة المقصرين الفعليين بالملف الامني بدءً بالقائد العام للقوات المسلحة والوزراء الامنيين وقائد العمليات والمحافظ ورئيس لجنة الامن والدفاع"، معتبرة انها "محاولة لإلقاء التهم على اشخاص لا علاقة لهم بالملف الامني مثلي".

وحملت الفتلاوي "التيار الصدري مسؤولية حياتي انا وافراد عائلتي بسبب التحريض ضدي"، لافتة الى ان "ما صدر من خطيب جمعتهم يوم امس مثال الحسناوي يعد تهديد صريح وتحريض على القتل ضدي وسأحتفظ بحقي في مقاضاته جزائياً".

واعربت عن اسفها "ان البعض يترك القاتل ويمسك بالمقتول فالضحايا الذين تتحدثون عنهم هم أهلي وفاجعتهم هي فاجعتي وهم أهلي الذين كنت الاقرب لهم ودافعت عنهم لسنوات لدرجة اتهموني بالطائفية في حين سكت الجميع وجامل الاخرين"، موضحة انه "كان الاولى بالأخوة في التيار الصدري ان يقفوا معنا في جبهة واحدة في حربنا ضد داعش خصوصاً هذه الايام التي ينهار فيها الوضع الامني في معظم المحافظات بدل ان يوجهوا تهديداتهم لإخوانهم في الوطن والدين والمذهب". انتهى/خ17.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات