الخميس 13 آيار , 2016

عواطف نعمة تتهم الحزب الاسلامي بالوقوف وراء تفجيرات بغداد الاخيرة

اتهمت النائب عن جبهة الاصلاح عواطف نعمة، اليوم الجمعة، الحزب الإسلامي الذي ينتمي اليه رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بالوقوف وراء التفجيرات الأخيرة التي استهدفت مناطق متفرقة في العاصمة بغداد، معتبرة أن التفجيرات ستنتهي عندما يتسلم الحزب المذكور الحكم.

وقالت نعمة في بيان تلقت وكالة النبأ الخبرية نسخة منه، إن "التفجيرات الأخيرة التي راح ضحيتها عشرات الأبرياء في مدينة بغداد كشفت عن حقيقة الجهة السياسية التي تقف وراءها، وهي الجهة ذاتها التي أدخلت الدواعش".

 واضافت "يمكن القول إن مسلسل التفجيرات سيتوقف بعد أن يهدأ الحزب الإسلامي ويستلم الحكم ويسيطر على كافة مفاصل الدولة ويعود الإرهابي الدولي طارق الهاشمي الى العراق حراً طليقا".

وأكدت نعمة "امتلاكها الادلة والبراهين التي تثبت تورط تلك الجهات بالارهاب"، مشيرة ألى أن "كثير من نواب تلك الكتلة لهم يد في ما حدث من تفجيرات".

 ولفتت نعمة إلى أن "جهة سياسية وبالتحديد نائب ونائبة عن تحالف القوى أطلقا تهديداتهما داخل البرلمان وقالا إذا كنا أوصلنا داعش الى أطراف بغداد نستطيع أن ندخلهم الى بغداد". انتهى/خ11.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات