الأربعاء 12 آيار , 2016

المعارك تعود الى حلب بعد انتهاء الهدنة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر من مقاتلي المعارضة إن قوات الجيش السوري خاضت معارك مع متشددين شمالي حلب اليوم الخميس بعد انتهاء أجل تهدئة في المدينة.

وتركز القتال في منطقة حندرات التي تسيطر عليها المعارضة وهي منطقة مهمة لقربها من آخر طريق يصل إلى مناطق المعارضة في حلب التي كانت كبرى مدن سوريا قبل الصراع وتنقسم الآن بين الحكومة والمسلحين.

وذكر المرصد أن القوات السورية شنت هجوما في المنطقة بدعم من ضربات جوية استهدفت المسلحين في حندرات والطريق الوحيد المؤدي إلى المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في المدينة.

وقال المرصد إن خمسة على الأقل من المعارضة لاقوا حتفهم في القتال.

واتهم بيان من غرفة العمليات المشتركة التي تضم الجيش السوري وجماعة حزب الله وحلفاء آخرين، المعارضة بانتهاك وقف إطلاق النار وقال إن القوات السورية ستستمر في القتال.

وقال البيان إن وحدات الجيش السوري وقوات الدفاع المحلية خاضت اشتباكات عنيفة حول حندرات وحققت تقدما.

وأضاف البيان أن القتال استمر في شمالي وجنوبي حلب مع محاولة الجيش طرد مسلحي المعارضة من المنطقة.

وقال المرصد إن قناصا من المعارضة قتل ثلاثة أشخاص. وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن شخصين على الأقل قتلا في إطلاق نار.

وكانت تهدئة مدتها 48 ساعة أعلنها الجيش السوري في مدينة حلب قد انتهت الساعة الواحدة صباحا (2200 بتوقيت جرينتش).

ولم يعلن على الفور تمديد التهدئة التي توسطت فيها الولايات المتحدة وروسيا بهدف إحياء اتفاق أوسع نطاقا لوقف الأعمال القتالية كان قد انهار في اغلب أرجاء غرب سوريا.

وساهم تصاعد حدة القتال في حلب في انهيار محادثات السلام في جنيف الشهر الماضي.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات