السبت 01 آيار , 2016

سعي روسي لشمول حلب بهدنة دمشق المؤقتة

قالت روسيا اليوم الأحد، إن مباحثات تجرى حاليا لإدخال مدينة حلب ضمن هدنة مؤقتة أعلنها الجيش السوري في بعض مناطق غرب البلاد في بادرة على جهود مكثفة لوقف التصعيد في العنف الذي تشهده العاصمة التجارية السابقة.

وقالت الولايات المتحدة إن الأولوية لوقف حمام الدم في حلب التي أصبحت في قلب تصعيد العنف الذي يوشك على الإطاحة باتفاق وقف هدنة أوسع نطاقا وتسبب في انهيار مباحثات سلام في جنيف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، إن أكثر من 250 شخصا قتلوا في نحو عشرة أيام من القصف من المعارضة المسلحة على مدينة حلب في تطور من شأنه تقويض الآمال في إنهاء الحرب الدائرة منذ خمس سنوات.

وأضاف المرصد أن المدينة كانت أهدأ يوم الاحد لكن معارضين قصفوا منطقة وكانت هناك غارات جوية نفذتها القوات الحكومية على مواقعهم في أطراف تلك المنطقة.

وأعلن الجيش السوري مساء يوم الجمعة "نظام تهدئة" أو وقف للقتال على أن يطبق في دمشق وبعض من ضواحيها وأجزاء من اللاذقية لكنه لم يشمل حلب.

ونقلت وكالات إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول بارز بوزارة الدفاع قوله اليوم الأحد، إن مباحثات تجرى ليشمل نظام التهدئة المؤقت في سوريا مدينة حلب.

ولم يصرح المسؤول من هي الأطراف التي تتفاوض بخصوص حلب.

وقال إن وقف القتال تم تمديده حول دمشق لمدة 24 ساعة أخرى.

وفي محافظة اللاذقية لا يزال وقف القتال ساريا حتى يوم الاثنين دون حاجة لتمديده.

وقال المسؤول الروسي إن الاتفاق يحظى بالاحترام حتى الآن في المنطقتين.

وأكد الجيش الروسي تمديد وقف القتال في محيط دمشق لكنه لم يذكر حلب.

ورفضت جماعات وفصائل من المعارضة المسلحة في ساعة متأخرة يوم السبت "نظام التهدئة" الجزئي في دمشق واللاذقية وقالت إن أي هدنة يجب أن تشمل جميع المناطق التي تتقاتل فيها الحكومة والمعارضة مثلما ينص اتفاق فبراير شباط.

وقالت الفصائل إنها لن تقبل تحت أي ظروف باتفاقات هدنة محلية وأضافت أنها سترد ككتلة واحدة على الهجمات في أي منطقة من البلاد.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي ينتظر أن يسافر إلى جنيف يوم الأحد لمناقشة الأزمة السورية مع نظيريه الأردني والسعودي ومع مبعوث الأمم المتحدة لسوريا إن جهود إحياء اتفاق وقف الأعمال القتالية يجب أن تشمل حلب.

وقالت الخارجية الأمريكية إن واشنطن تريد من روسيا الضغط على حليفها 

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات