الجمعة 30 نيسان , 2016

نصيف: بايدن وبخ العبادي ورفض مقابلة معصوم والجبوري يتوسل على باب السفارة الأمريكية

 أبدت النائب عن جبهة الإصلاح عالية نصيف استغرابها من قيام رؤساء الرئاسات الثلاث بتقديم "فروض الطاعة والولاء" لنائب الرئيس الأمريكي جو بايدن فور وصوله الى بغداد الخميس الماضي وعدم إبقائهم أية هيبة للعراق، مبينة ان هدفهم من ذلك هو الاستقواء. بحسب قولها.

وقالت نصيف في بيان نقله مكتبها الإعلامي تلقت وكالة النبأ/( الاخبار) نسخة منه  اليوم السبت أنه "فور وصول جو بايدن الى بغداد الخميس الماضي سارع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري الى تقديم فروض الطاعة والولاء الى سيدهم القادم ليملي أوامره عليهم". واضافت "هذا التودد والتذلل والتمرغ في العمالة لم يُبقِ أية هيبة للعراق، كما ان الامريكان لا يحترمون العملاء أساساً بدليل أن بايدن وبّخ العبادي توبيخاً شديداً ورفض مقابلة معصوم، اما سليم الجبوري فقد وقف متوسلاً على باب السفارة الأمريكية ليقابل الزائر العظيم ويقف الى جانبه لالتقاط صورة معه يوهم بها الشارع العراقي بان أمريكا تدعمه وتدعم معصوم والعبادي، في حين ان أمريكا ممتعضة منهم وستطيح بهم في أقرب فرصة".

واشارت نصيف الى ان "عشق المناصب والتشبث بالكراسي جعل رؤساء الرئاسات الثلاث يستنجدون بزعيمهم جو بايدن لينقذهم من محاولات ممثلي الشعب والنواب المعتصمين لإقالتهم، الى درجة ان يهينون أنفسهم بهذا الشكل الذي أساء الى هيبة العراق".

وتابعت "على رؤساء الرئاسات الثلاث تقديم اعتذار للشعب العراقي عن هذه الإساءة الكبيرة، فهم رغم كونهم رؤساء غير شرعيين وغير مرغوب بهم من قبل الجماهير إلا انهم رغم كل شيء مازالوا يمثلون أعلى السلطات العراقية، ومن المخزي والمشين أن يتوددوا للأجنبي بهذا الشكل الفاضح الذي أساء للدولة العراقية".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات