السبت 24 نيسان , 2016

ناشطون: اعتقال داعية سعودي بسبب تغريدة على تويتر

أشار ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي إلى احتجاز السلطات السعودية لرجل الدين عبد العزيز الطريفي بسبب تغريدة كتبها على حسابه على تويتر.

ونقل الناشطون عن دعاة إسلاميين سعوديين قولهم إن الأجهزة الأمنية "اعتقلت" الطريفي عصر السبت من منزله في مدينة الرياض.

ولم يصدر عن السلطات السعودية أي تأكيد أو نفي لخبر الاحتجاز.

بيد أن الداعية سلمان العودة كتب على صفحته على تويتر أنه تلقى رسالة من الشيخ الطريفي قال فيها "نحن بخير والأمر إلى خير بكل حال والله لطيف بعباده نسأل الله التيسير، وليس إيقافا أو اعتقالا بل بمكان لائق لنقاش بعض الأمور".

وسبق للعودة أن سجن لعدة سنوات لانتقاده السلطات السعودية قبل أن يطلق سراحه ويسمح له بالعودة الى ممارسة نشاطه الديني.

والطريفي هو عالم دين سعودي من مواليد الكويت عرف بنشاطه الدعوي الإسلامي ومشاركاته في تقديم عدد من الاحاديث الوعظية في الراديو والتلفزيون.

وأشار بعض الناشطون ومواقع إسلامية إلى أن سبب احتجاز الطريفي يرجع إلى تغريدة كتبها الخميس الماضي على صفحته في تويتر قال فيها "يظن بعض الحكام أن تنازله عن بعض دينه إرضاء للكفار سيوقف ضغوطهم، وكلما نزل درجة دفعوه أُخرى، الثبات واحد والضغط واحد فغايتهم (حتى تتبع ملتهم)".

وتزامنت التغريدة مع زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للسعودية وعقده قمة مع زعماء ست دول خليجية لبحث قضايا الأمن الإقليمي في الخليج، وقتال تنظيم داعش.

وتواجه السعودية ضغوطا غربية متزايدة تطالبها بفعل المزيد لمواجهة التيارات الدينية المتشددة فيها.

ويناقش الكونغرس الأمريكي مشروع قانون من شأنه أن يُتيح تحميل المملكة مسؤولية هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ ايلول في المحاكم الأمريكية.

ويحظى مشروع القانون بتأييد متنام من الحزبين الجمهوري والديمقراطي داخل الكونغرس، لكن إدارة الرئيس باراك اوباما حذرت من أن القانون سيكون له تبعات دبلوماسية واقتصادية خطيرة.

وكانت غالبية منفذي هجمات سبتمبر من المواطنين السعوديين، إلا أن السعودية تنفي أي علاقة لها بالهجمات التي شنها تنظيم القاعدة في نيويورك وواشنطن في عام 2001.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات