الجمعة 23 نيسان , 2016

الفضيلة: عدم احتواء الازمة السياسية ينبأ بكارثة كبرى ستعصف في البلاد

اكد النائب عن كتلة الفضيلة النيابية, عقيل الزبيدي، اليوم السبت أن تغيير قانون الانتخابات الحالي واعادة هيكلة المفوضية هي اولى خطوات الاصلاح للوضع الحالي، مؤكداً ضرورة تهيئة ظروف مناسبة لانتخابات عادلة.

وقال الزبيدي في بيان تلقته وكالة النبأ/( الاخبار) ان "العراق يمر بظروف صعبة ومعقدة جداً ربما ستؤدي إلى كارثة كبيرة تصيب الشعب العراقي في حالة عدم الإسراع إلى حلها عبر أتخاذ خطوات ناجحة سليمة".

واضاف "ان هناك خطوات إذا ما تم إتباعها وتنفيذها بدقة فأنها ستُسهم في حلحلة الأزمة العراقية وتحقيق الأنسجام بين أبناءه وأن تنفيذ توجيهات المرجعية في النجف الأشرف والأستماع إليها جيداً هي الأنطلاقة الصحيحة للخروج من المشهد الشائك الذي يمر به العراق".

واشار الزبيدي الى أن "الإستماع إلى مطالب الشعب العراقي وتحقيق ما يصبوا اليه سيكون عامل مهم في تهدئة الشارع وكسب تأييدهم موضحاً أن أولى الخطوات لتحقيق الإصلاح هوتغيير قانون الأنتخابات الذي اسهم في انتاج طبقة سياسية حزبية تعمل لمصالحها بعيداً عن مصالح المواطن، فضلا عن إعادة هيكلة مفوضية الأنتخابات لتكون بمستوى طموح الشعب وأبعادها عن المحاصصة الحزبية".

وشدد الزبيدي على ضرورة تنظيم انتخابات مبكرة بعد اجراءات الاصلاحات في قانون مفوضية الأنتخابات وإعادة هيكلتها مبيناً انها من الحلول الناجعة التي يمكن عبرها أنتاج طبقة سياسية جديدة تُغٌلب مصالح الشعب على مصالح الأحزاب.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات