عاجل
مصادر: تظاهرة البصرة تتحول الى مسيرة
مصادر: تجدد التظاهرات من امام مبنى الحكومة المحلية في البصرة
الأحد 18 نيسان , 2016

افتتاح مقر عسكري لقيادة عمليات تحرير الفلوجة والجيش يحدد الاسبوع المقبل للبدء بالتحرك

أعلن مجلس محافظة الانبار، اليوم الاثنين، موافقة الحكومة المركزية على افتتاح مقر عسكري لإدارة العمليات المشتركة لتحرير مدينة الفلوجة، وفيما بيّن ان المقر سيكون قريبا من القضاء بإشراف حكومة الانبار المحلية، اكد ان معركة تحرير الفلوجة ستكون قريبة جدا ومختلفة عن معارك تحرير الرمادي وهيت.

وقال رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة الانبار راجح بركات العيساوي إن "الحكومة المركزية في بغداد وافقت على افتتاح مقر لإدارة العمليات المشتركة (المقر المسيطر)، للإشراف الميداني ومتابعة مراحل عمليات تحرير الفلوجة من عصابات داعش الارهابي".

واضاف العيساوي أن "المقر سيكون بالقرب من الفلوجة وبإشراف القيادات الامنية من الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الارهاب وافواج الشرطة الاتحادية ومقاتلي العشائر مع اشراف متواصل ومشترك من حكومة الانبار المحلية".

واكد العيساوي ان "عملية تحرير الفلوجة من خلايا داعش الارهابي ستكون قريبة جدا ومختلفة في نفس الوقت عن معارك الرمادي وهيت المحررة لان اهالي الفلوجة سيكون لهم تعاون كبير مع القوات الامنية في معركة الحسم والقضاء على ارهاب داعش".

واعلنت قيادة عمليات الانبار، اليوم الاثنين، ان معركة تطهير الفلوجة من "داعش" ستنطلق الاسبوع المقبل، وفيما اشارت الى مشاركة جميع صنوف الاجهزة الامنية ودعم التحالف الدولي وابناء العشائر، اكدت انهيار ال جراء المعارك الاخيرة بالمحافظة.

وقال قائد عمليات الانبار اللواء الركن اسماعيل المحلاوي ان "القوات الامنية تستعد لعملية تطهير الفلوجة من عصابات "داعش" الارهابي التي ستنطلق خلال الاسبوع القادم ومن جميع المحاور في عملية قتالية مشتركة لكافة القطعات القتالية من الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الارهاب ومقاتلي العشائر وبغطاء جوي".

واضاف المحلاوي ان "الساعات الاولى من انطلاق عملية تحرير الفلوجة ستكون في تطهير القرى والارياف الصغيرة في محور الفلوجة الجنوبي في ناحية العامرية وتمشيط مناطق القاطع الشمالي للمدينة في ناحية الصقلاوية مع التقدم السريع للقوات الامنية في مدخل الفلوجة الشرقي".

واكد المحلاوي ان "معركة تطهير الفلوجة ستكون قاصمة لـ "داعش" الذي يعاني من الانهيار جراء معارك الرمادي وهيت ومحاور البغدادي وحديثة غرب الانبار"، مشيراً الى "رفع العلم العراقي فوق مباني الفلوجة الحكومية وتحرير اهلها من بطش الارهاب المجرم".

يذكر أن قيادة العمليات المشتركة، أعلنت في الـ28 من كانون الأول 2015 المنصرم، عن تحرير مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار من سيطرة داعش، ورفع العلم العراقي فوق المجمع الحكومي فيها.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات