الخميس 10 تموز , 2015

لبنان: تظاهرات مسيحية تدين التهميش ومصادمات مع الامن

تظاهر مئات من أنصار "ميشيل عون " الزعيم السياسي المسيحي في بيروت، يوم الخميس، احتجاجا على ما يرونه تهميشا من جانب رئيس الوزراء السني تمام سلام لدور المسيحيين وذلك في خطوة من شأنها أن تساهم في تصاعد التوترات السياسية في بلد يعاني بالفعل من التوتر السياسي.

ويتهم ميشيل عون زعيم التيار الوطني سلام باتخاذ قرارات دون توافق بين الأحزاب والقوى السياسية الأخرى المكونة للحكومة التوافقية ويضطلع بصلاحيات رئيس الجمهورية المسيحي وهو منصب شاغر منذ العام الماضي بسبب الأزمة السياسية في البلاد.

ويقول منتقدو عون ومن بينهم زعماء مسيحيون آخرون إن دافعه شخصي. فعون المرشح للرئاسة يريد أن يتولى صهره العميد شامل روكز قائد القوات الخاصة بالجيش اللبناني منصب قائد الجيش بعد انتهاء مدة ولاية قائد الجيش الحالي العميد جان قهوجي في سبتمبر أيلول.

وقال عون في تصريحات تلفزيونية تعهد فيها بعدم التراجع عن موقفه "نحن أكثر من الشيعة ونحن أكثر من السنة ونحن نريد حقوقنا."

والإحصاءات المتعلقة بعدد السكان من كل طائفة أمر بالغ الحساسية في لبنان حيث ساهمت سياسة التوازنات والتوافق في الحفاظ على الاستقرار النسبي للبلاد منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990. ووفقا للنظام السياسي في لبنان يجب أن يكون الرئيس من الطائفة المسيحية المارونية ورئيس الوزراء سنيا ورئيس البرلمان شيعيا.

ويشكل المسيحيين 40% من عدد السكان بينما يتساوى السنة والشيعة بنسبة 27 % تقريباً

وعون (80 عاما) حليف لحزب الله وقال الحزب إنه يؤيد موقف عون السياسي لكنه لا يشارك في المظاهرة.

 ولوح أنصار التيار الوطني الحر الذي يتزعمه عون بأعلام الحزب البرتقالية أثناء تحركهم نحو مقر الحكومة في وسط بيروت حيث كانت تنعقد جلسة لمجلس الوزراء برئاسة سلام.

وقال نهاد المشنوق وزير الداخلية في تصريحات نشرتها صحيفة الشرق الأوسط "لا يمكنك أن تفرض على الناس بقوة الشارع خيارات ليست لصالح البلد ولا لصالح المسيحيين تحديدا الذين هم رغم كل شيء العصب الرئيسي لاقتصاد هذا البلد."

وتصادم المتظاهرون مع قوات الامن المحيطة بالسراي الحكومي، وتحدثت انباء عن اصابة سبعة جنود.

ويعيش لبنان في ظل تنافس محموم على المصالح بين إيران والسعودية، ويعاني من تبعات الازمة السورية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات