الأثنين 12 نيسان , 2016

مسلح ينبذ "داعش" بعد رفضه ارتداء حزام ناسف ويتحدث عن واقع "مرير"

اهتمت صحيفة الغارديان في عددها الصادر، الثلاثاء، بقصة الجهادي أبو علي الذي التحق بتنظيم "داعش" ليهرب بعد ثلاثة شهور من الالتحاق به، بعد اكتشاف الواقع "المرير"، فيما لفتت الى أن أبو علي رفض ارتداء حزام ناسف لتنفيذ مهمة انتحارية ورد على أحد قادة التنظيم بالقول، "لماذا لا تلبسه أنت، فأنت تريد الذهاب إلى الجنة أكثر مني".

ونشرت الصحيفة البريطانية تقريراً لروبرت أف ورث بعنوان " الجهادي المتردد"، وقال كاتب التقرير، إنه "عندما التحق أبو علي بتنظيم داعش، اعتقد أنه ليس هناك أي شيء يخسره، إلا أنه عندما عبر الحدود إلى سوريا، لاحظ بسرعة أنه آخر مكان يود أن يتواجد فيه".

وفي مقابلة أجراها كاتب التقرير مع أبو علي، يقول الأخير إنه وصل إلى سوريا عبر تركيا في منتصف كانون الثاني عندما كان تنظيم "داعش" في أوجه، وبمساعدة عامل نظافة دفع له مبلغ يقدر بـ 75 ليرة سورية، أرشده إلى فجوة في السياج الحدودي، إلا أنه تردد باجتياز رغم أنه قطع مسافة طويلة.

وأضاف كاتب المقال أنه أعطي اسم جديد وحياة جديدة، فأصبح اسمه "أبو علي"، وانه كشأن جميع الجهاديين المنضمين لتنظيم "داعش"، فإن "أراد أن يُخلق من جديد".

وأشار كاتب المقال إلى أنه "التقى أبو علي في قرية عفرة على الحدود التركية السورية أي بعد ثلاثة شهور على هروبه من تنظيم داعش بمساعدة بعض المهربين أسوة ببعض المتعاطفين من الناشطين".

وأردف كاتب المقال، أن" التحاق أبو علي بالتنظيم قوبل ببعض الفكاهة، لأن التنظيم اعتاد تهريب المهاجرين إلى الداخل، أما أبو علي، فقد وصل وحده، كما أنه لم يكن مهيأ للانضمام الفعلي للتنظيم".

ويروي أبو علي أنه عندما أسند أحد القادة في التنظيم مهمة لبس حزام ناسف لتنفيذ مهمة انتحارية، إلا رفض لبسه، قائلاً "لماذا لا تلبسه أنت، فأنت تريد الذهاب إلى الجنة أكثر مني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات