الأحد 11 نيسان , 2016

القوات الامنية في ذي قار تشدد اجراءتها بسبب معلومات عن وجود تنظيم داعش

اعلن محافظ ذي قار يحيى الناصري، الاثنين، عن تشديد الاجراءات الامنية في المحافظة، عازيا سبب ذلك الى توفر معلومات عن تواجد 25 انتحاريا في وسط وجنوب العراق وعودة نشاط "ولاية الجنوب الداعشية".

وقال الناصري في بيان صدر عنه اليوم، وتلقت وكالة النبأ/(الاخبار) نسخة منه ان "المعلومات الامنية المتوفرة لدى المحافظة، تشير الى تواجد 25 انتحاريا في وسط وجنوب العراق وعودة نشاط ولاية الجنوب التابعة لتنظيمات داعش الارهابية"، مبينا ان "القوات الامنية في المحافظة شددت من اجراءاتها الامنية".

واكد الناصري الذي يشغل ايضا منصب رئيس اللجنة الامنية العليا في المحافظة "استتباب الامن والاستقرار بالمحافظة في الوقت الحاضر نتيجة المتابعة الجدية ويقظة القوات والاجهزة الامنية"، مشيدا بـ"تعاون المواطنين مع القوات الامنية في رصد التحركات الارهابية والعناصر المشبوهة وتفويت الفرصة على الارهابيين وافشال محاولاتهم الاجرامية".

يذكر ان محافظة ذي قار شهدت يوم الرابع من نيسان الحالي، تفجيرا انتحاريا بحزام ناسف الذي استهدف تجمعاً للحشد الشعبي داخل مطعم للمأكولات جنوب الناصرية (375 كم جنوب بغداد)، ما ادى الى سقوط 28 قتيلا وجريحا، فيما اعتقلت قوة امنية مشتبها بتخطيطه للحادث

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات