السبت 10 نيسان , 2016

الدوري الإسباني: ريال سوسييداد يسقط برشلونة ويشعل المنافسة على اللقب من جديد

فاز ريال سوسييداد على ضيفه برشلونة المتصدر وبطل الموسم الماضي 1-صفر اليوم السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

أسدى ريال سوسييداد خدمة كبيرة إلى قطبي العاصمة ريال مدريد وأتلتيكو مدريد وأشعل فتيل المنافسة على اللقب بفوزه على ضيفه برشلونة المتصدر وبطل الموسم الماضي 1-صفر اليوم السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وتقلص الفارق بين برشلونة وأتلتيكو مدريد وريال مدريد إلى 3 و4 نقاط على التوالي بعد فوز الأول على مضيفه إسبانيول 3-1 والثاني على ضيفه إيبار 4-صفر اليوم أيضا، علما بأن الفارق كان 11 و12 نقطة عنهما على التوالي قبل 3 مراحل.

واستمرت عقدة برشلونة على ملعب "انويتا" في سوسييداد للعام التاسع على التوالي حيث يعود الفوز الأخير للفريق الكاتالوني على مضيفه إلى 5 أيار/مايو 2007 عندما تغلب عليه بثنائية نظيفة سجلها أندريس إنييستا والكاميروني صامويل إيتو.

وحل برشلونة ضيفا على ريال سوسييداد 7 مرات في مختلف المسابقات منها 6 مرات في الدوري آخرها اليوم فمني بالهزيمة 5 مرات مقابل تعادلين.

وعلى غرار الموسم الماضي، تقدم ريال سوسييداد بهدف مبكر سجله ميكل أويارزابال في الدقيقة الخامسة وصمد حتى النهاية مقتنصا فوزا غاليا أمام 27895 متفرجا.

وكان ريال سوسييداد تقدم بهدف مبكر أيضا الموسم الماضي سجله مدافع برشلونة جوردي ألبا خطأ في مرمى فريقه في الدقيقة الثانية وخرج فائزا.

وهي الخسارة الثانية على التوالي لبرشلونة بعد الأولى أمام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-2 على ملعب كامب نو، كما هي الخسارة الرابعة لبرشلونة الذي فشل في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة على التوالي محليا بعد سقوطه في فخ التعادل أمام فياريال في المرحلة قبل الماضية.

وبدا تأثر برشلونة كثيرا بغياب هدافه الدولي الأوروغوياني لويس سواريز بسبب الإيقاف، فعجز بديله منير الحدادي إلى جانب النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا عن إيجاد الطريق إلى الشباك التي دافع عنها الأرجنتيني خيرونيمو رولي ببراعة.

وجاءت الخسارة في توقيت غير مناسب كون الفريق الكاتالوني تنتظره مواجهة حاسمة أمام مضيفه أتلتيكو مدريد الأربعاء المقبل على ملعب فيسنتي كالديرون في مدريد في إياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا بعدما فاز بصعوبة ذهابا 2-1 في برشلونة.

وفرضت هذه المواجهة على المدرب لويس إنريكي الاحتفاظ بأندريس إنييستا والكرواتي إيفان راكيتيتش وجوردي ألبا على مقاعد البدلاء لإراحتهم قبل أن يدفع بهم في الشوط الثاني أملا في تغيير النتيجة دون جدوى.

وأهدر نيمار فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تهيأت أمامه كرة داخل المنطقة إثر تمريرة خاطئة من أحد مدافعي ريال سوسييداد لكنه سددها قوية في جسم الحارس رولي (3).

ومنح أويريزابال التقدم لريال سوسييداد في الدقيقة الخامسة بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية تشابي برييتو.

وتهيأت كرة أمام ميسي الذي كان يبحث عن هدفه ال500 في مسيرته الاحترافية، لكنه سددها فوق الخشبات الثلاث (15)، وتهيأت كرة أمام التركي أردا توران داخل المنطقة فسددها قوية ارتطمت بقدم أحد المدافعين وكانت في طريقها إلى الشباك لكن الحارس رولي أبعدها إلى ركنية لم تثمر.

وكاد إينييستا، الذي دخل مكان البرازيلي رافينيا مطلع الشوط الثاني، يدرك التعادل من تسديدة قوية من خارج المنطقة لكن الحارس رولي أبعدها إلى ركنية لم تثمر (55).

ودفع إنريكي بجوردي ألبا مكان توران (59)، ثم لعب ورقته الأخيرة بإشراكه راكيتيتش مكان سيرجي روبرتو (70) دون جدوى.

وكاد ميسي يفعلها بضربة رأسية من داخل المنطقة إثر تمريرة عرضية من البرازيلي داني الفيش (86).

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات