الأربعاء 07 نيسان , 2016

الامن والدفاع تنفي اعدام داعش لجنود عراقيين جنوب الموصل

نفت لجنة الامن والدفاع البرلمانية نفيا قاطعا الاخبار التي نشرتها الصحف العربية  عن قيام داعش الارهابي بإعدام جنود من قيادة عمليات نينوى.

وقال عضو لجنة الامن والدفاع نايف الشمري في بيان صحفي "اننا في لجنة الامن والدفاع ننفي هذا الخبر نفيا قاطعا هو عاري عن الصحة جملة وتفصيلا، حيث تم التأكد من القادة العسكرين بأنه لم تحصل حالة اسر أو اختطاف لجنودنا البواسل في قاطع العمليات".

واوضح الشمري النائب عن محافظة نينوى في بيان له "أن الخبر الذي نشرته صحيفة القدس العربي ليس له مصداقية، ومن المحتمل أن يكون المغدورين من ابناء القوات الامنية من اهالي نينوى الذين لم يستطيعوا الخروج من المدينة بعد وقوعها تحت سيطرة هذه العصابات الارهابية".

وطالبت لجنة الامن والدفاع  صحيفة (القدس العربي) التي اشارت في تقريرها الصادر بتاريخ اليوم السادس  من نيسان 2016 التوخي بالدقة والنزاهة في نقل الاخبار وعدم اثارة الفتن، لاسيما نحن عراقيون اليوم نحارب الارهاب نيابة عن العالم اجمع".

واضاف الشمري ان "ابناءكم يخوضون في هذه الساعات عمليات عسكرية لتحرير الموصل من دنس الارهاب"، مؤكدا "أن بشائر النصر بدأت حيث تم تحرير قرى النصر وكرمندى وكذيلة وخربردان ورفع العلم العراقي فوقها"، والقوات العراقية "ماضية باتجاه الاهداف المخطط لها، لافتا الى ان "القيارة عقبة اساسية فهي ناحية كبيرة من حيث عدد السكان في واقع ربع مليون نسمة ومتصلة بناحيتي الشورى وحمام العليل ثم مركز الموصل".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات