الخميس 01 نيسان , 2016

الشيعة في ظل النظام العالمي الجديد الفرص والتحدّيات بحلقة نقاشية لمركز الإمام الشيرازي

ضمن إهتماماته بالشأن الشيعي أقام مركز الإمام الشيرازي للدراسات والبحوث في كربلاء المقدسة حلقة نقاشية بعنوان (الشيعة في ظل النظام العالمي الجديد ... التحدّيات والفرص) إستضاف فيها الباحث والتدريسي في جامعة بغداد - كلية العلوم السياسية الأستاذ المساعد الدكتور غسان السعد بحضور باحثين وأكاديميين وإعلاميين ومهتمين من مراكز بحثية ومؤسسات ثقافية وذلك في قاعة جمعية المودّة والإزدهار.

وقال مدير المركز حيدر الجراح لمراسل وكالة النبأ للأخبار "سلّطت الحلقة النقاشية الضوء على أهم التحدّيات لا سيما السياسية والإقتصادية والثقافية التي يتعرّض لها الشيعة ويعيشها في مناطق تواجدهم سواء كانوا أقل من الأغلبيات أو من الأقليات في البلدان التي يعيشون فيها وحتى في بلدان المهجر" مضيفاً "الهدف من الحلقة النقاشية هو محاولة تقديم رؤية الى الشيعة بأن يكونوا أفراداً فاعلين في مجتمعاتهم لكي يستطيعوا مواجهة تلك التحدّيات التي بالتالي ستنعكس على مجتمعاتهم ومجتمعات الآخرين".

من جانبه قال السعد "يُشير مصطلح الطائفة اليوم الى كل التجمّعات التي تقوم على أساس من الدين ضمن إجتهاد فقهي في أطار المجتمع القومي الحديث، فالشيعة هم كل من شايع الإمام علي بن أبي طالب وقالوا بأفضليته بعد الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وأقرّوا بإمامته وولايته نصاً ووصيةً أما جليّاً أو خفيّاً وإعتقدوا أن الإمامة لا تخرج من ولده، والطائفة اليوم لها الفقه المنظّم لها وتأريخها وطقوسها ورؤيتها وعلاقاتها ومصالحها" مضيفاً "تضمّنت الحلقة عدّة مواضيع أهمّها التحدّيات التي تواجه شيعة العالم اليوم وأبرز نقاط القوة والفرص من خلال إنشاء المنتدى الشيعي العالمي لتقييم المخاطر ومواجهة الإتهامات وتقديم التوصيات للحكومات والمرجعيات وتنسيق الجهود وتطوير الخطاب والوعي والعمل الشيعي العالمي المشترك والتعريف بالمذهب بشكل متطوّر".

وفي ختام الحلقة أثنى مدير المركز وجميع الحضور على الجهود الحثيثة والكبيرة للدكتور السعد من خلال ورقته البحثية التي جاءت كمفتاح لجميع الأبواب الموصدة أمام الوجود الشيعي في ظل النظام العالمي الجديد.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات