الثلاثاء 23 آذار , 2016

صحف فرنسية تصف بلجيكا بـ"بؤرة الارهاب" في اوروبا

غداة هجمات بروكسل الإرهابية تصدرت هذه الهجمات الصفحات الأولى للصحف الفرنسية التي طرحت تساؤلات حول مدى تأثير التفجيرات على اللاجئين في أوروبا، إضافة إلى تقارير تتضمن معلومات حول هوية منفذي التفجيرات وأسبابها.

صحيفة "ليبيراسيون" وصفت بلجيكا بـ"بؤرة الجهاد الأوروبي" وربطت بين اعتداءات بروكسل واعتداءات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، مستحضرة ما تبع هجمات العاصمة الفرنسية من اجراءات اتخذتها الحكومة البلجيكية لتفادي "أشباح الجهاد" على حد قولها. وعرضت الصحيفة معلومات عن الشبكات التي جعلت من بروكسل نقطة التقاء الإرهاب في أوروبا.

الصحيفة اليسارية عددت الاعتداءات التي وقعت في أوروبا منذ الستينيات دون أن تميز بين تلك التي نفذتها جماعات إرهابية وعمليات منظمة التحرير الفلسطينية ضد المصالح اليهودية والإسرائيلية. كما ذهبت إلى حد اعتبار أن "اللاجئين" يجسدون استمرارية هذه الشبكات في بلجيكا.

بدورها خصصت صحيفة "لو فيغارو" حيزاً للحديث عن حي "مولينبيك" البلجيكي الذي قالت إنه "يغذي الجهاد في أوروبا والعالم" مشيرة إلى واقع قاطنيه لجهة ارتفاع نسبة البطالة وانتشار المساجد. ونقلت عن محللين وسياسيين أن "بلجيكا مصدر التطرف الإسلامي في أوروبا".

 صحيفة "لو موند" سألت عن سجل ركاب الطائرات الأوروبي الذي لم يضعه البرلمان الأوروبي حتى الساعة على جدول أعماله. فإلى جانب انتقاد وزير الداخلية الفرنسي برنارد كازونوف لهذا التأخير أوردت الصحيفة تغريدة لرئيس الوزراء مانويل فالس دعا الى اعتماده فوراً قائلاً إن "على كل شخص أن يتحمل مسؤولياته".

ويقول مؤيدو هذا الاقتراح الذي طرح للمرة الأولى عام 2011 إن الهدف منه حفظ المعلومات الشخصية التي تحتفظ بها شركات الطيران للركاب القادمين والمغادرين بما يمكن من رصد تحركات الإرهابيين المشتبه بهم وإلقاء القبض عليهم.

وفي افتتاحيتها اعتبرت "لو موند" أن المعركة ضد الإرهاب هي محط اختبار. وتحت عنوان "لحظة الحقيقة" قالت "نحن لسنا بحاجة لبائعي الأوهام" في إشارة إلى تصريحات المسؤولين الغربيين ومن بينهم المرشح للرئاسة الأميركية دونالد ترامب الذين أعربوا عن تضامنهم مع الضحايا.

صحيفة "لو بوان" تناولت أحداث بلجيكا من زاوية أخرى، متسائلة عن مصير كأس أمم أوروبا 2016 في ظل  التهديدات الإرهابية. وشددت "لوبوان" على "أن الحفاظ على هذه المسابقة المرموقة ليست مجرد قضية أمنية بل هي شرط من الكرامة والحرية". وخلصت في معرض الحديث عن تداعيات إلغاء هذا الحدث الرياضي إلى أنه"يفتح للإرهابيين مجالاً لتحقيق الأهداف التي يسعون لها".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات