الأثنين 22 آذار , 2016

نصر الله: السعودية وتركيا يعيقان السلام في سوريا ونستطيع ضرب المفاعلات الاسرائيلية

اتهم حزب الله اللبناني مساء الاثنين, السعودية وتركيا بعرقلة جهود التوصل إلى حل سياسي في سوريا قائلا إن الرياض لا تريد أن ترى أي تقدم في مفاوضات السلام التي تهدف إلى إنهاء الصراع.

وقال حسن نصر الله في مقابلة مع قناة الميادين "أقول بكل صراحة الآن الذي يعطل أي تقدم في الحل السياسي هي السعودية بالدرجة الأولى وقد تأتي تركيا بالدرجة الثانية".

واضاف إن النظام "السعودي لا يريد أن تتقدم المفاوضات في جنيف ولا أن تنطلق العملية السياسية في سوريا... لعله (النظام السعودي) يراهن على تحول ما في الانتخابات الأمريكية عندما تأتي إدارة جديدة".

وبين "أنا لا أتوقع تقدما في العملية السياسية ولا في الحل السياسي."

واشار الامين العام لحزب الله "نحن تمنينا على الجميع علنا وبغير العلن أن لا تحملوا الناس مسؤولية وأنا على التلفزيون أقول إن المشكل معنا ابقوا مشكلتكم معنا وماذا تريدون من الناس".

ونقل نصر الله عن بعض وسائل الإعلام أن هناك "مجموعة اعتقلت في الكويت تهرب المخدرات وهؤلاء ينتمون إلى حزب الله ويتصلون بأفراد من حزب الله في سوريا. هذا كلام فارغ".

وأكد "مثلا أن هناك خلية حزب الله تحاكم في الإمارات العربية المتحدة, والله لا نعرف أحد منهم", كما نفى نصر الله إرسال أي من المقاتلين أو السلاح إلى البحرين.

لكن نصر الله قال إن هذه الاتهامات إما بدون أساس أو "لا نعرف أحد منهم".

وحذر نصر الله إسرائيل من محاولة استغلال نشر حزب الله قواته في سوريا لإطلاق عمل عسكري في لبنان لكنه استبعد حدوث صراع كبير مع إسرائيل بسبب كلفتها الباهظة جدا.

وقال نصر الله "أي حرب على لبنان تستهدف لبنان وشعبه وبنيته التحتية نحن سنخوض هذه الحرب بلا سقف وبلا حدود وبلا خطوط حمراء... الكلفة هي أكبر بكثير من أي نتيجة يمكن أن يحققها (الإسرائيليون)".

وأضاف "نستطيع أن نضرب أي هدف نريده في أي مكان في فلسطين المحتلة ولدينا قائمة كاملة من الأهداف في فلسطين المحتلة بما فيها المفاعلات النووية ومراكز الأبحاث البيولوجية".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات