الأربعاء 17 آذار , 2016

المتنزهات العامة .. متنفس مجاني للهروب من ضغط السياسة

الهروب من زحمة الحياة المربكة سيما أزمة السجال السياسي التي القت بظلالها على الواقع اليومي للمواطن العراقي دفع الكثير من الاسر البغدادية للتوجه للمنتزهات والمساحات الخضراء رغم قلة  تلك الواحات التي لاتزال متناثرة  بنسبة محدودة في العاصمة الصاخبة بالازمات.

 يقول  بغداديون في أحاديثهم  لـ وكالة النبأ/(الاخبار)، ان "الواحات الخضراء باتت مرتعا لشحن قواهم وتغيراً لبرامج يومهم المكتظ بالازمات، ولتكون ملاذهم المجاني  للهروب من منغصات الواقع السياسي الذي تغلل في مفاصل الحياة بشكل عام.

يقول المواطن مروان علي وهو من سكنة منطقة البياع في بغداد حيث يصطحب اسرته بجولة ترفيهية  في منتزه الزوراء: "ان المنتزه واسع ويستقطب اعداد كبيرة من الاسر ويضيف في حديثه لــ وكالة النبأ/(الاخبار) "ارتأيت أن اصطحب عائلتي لمتنزه الزوراء بعيدا عن ضجة الشوارع وزخم والسيطرات المرورية خاصة في ظل الاجواء الربيعية  ،وتستهوي للتنزه بعيدا عن شؤون السياسة ودوي أخبار الانفجارات التي باتت تشكل هاجسا مقلقا لكل فرد عراقي".

ومتنزه الزوراء الواقع في منطقة الكرخ من  بغداد العاصمة, توجد فيه مدينة ألعاب وبرج مرتفع, كما تشمل حديقة الحيوانات التي تضررت بشدة أثناء الغزو الأمريكي للعراق في 2003 خصوصا بعد اجتياح دبابات أمريكية لها بهدف تدمير تمثال كان منتصبا لرئيس النظام المخلوع صدام حسين قرب الحديقة.

فيما يتحدث كمال خالد وهو احد مرتادي المنتزه  لــ النبأ/(الاخبار) ان "الواحات الخضراء في منتزه الزوراء باتت قبلة للأسر البغدادية للترفيه وتناسي هموم هذا البلد الذي يعج بالمشكلات، سيما السجال السياسي (الشغل الشاغل) لكل مواطن عراقي  والذي اربك اغلب مفاصل الحياة".

ويعد منتزه الزوراء وسط بغداد أهم الموافق الترفيهية في العاصمة ويشهد  اقبالاً واسعاً خلال المناسبات الرسمية وبصورة خاصة في العطلة الربيعية التي ابتدأت في الأول من شباط ولغاية الخامس عشر من هذا الشهر.

ويوكد معاون مدير عام دائرة المتنزهات صلاح عسكر يوضح في حديثه لـ وكالة النبأ/(الاخبار) أن "متنزه الزوراء يستقبل اعداداً كبيرة من العوائل العراقية ويبلغ اعدادها الذروة في ايام الجمع والعطل الرسمية والمناسبات".

 وأضاف عسكر بلغ عدد العوائل العراقية في الأسبوع الأول منذ بدء العطلة الربيعية للمدارس (250) ألف عائلة, حيث يعتبر متنزه الزوراء هو المكان الأكثر ترفيهيا للعائلة العراقية وبأقل كلفة, فبطاقة الدخول للمتنزه بمبلغ رمزي قدره (1000) دينار للأشخاص فوق السادسة من العمر وأما الأطفال فدخولهم مجاناً.

ريم خالد معلمة في احدى مدارس بغداد  تقترش هي  اطفالها الثلاثة ووالدتها المقعدة  احدى الزوايا الخضراء في شارع ابو نؤاس على ضفاف دجلة تقول "أعتدت في نهاية كل اسبوع أن اصطحب أسرتي الصغيرة لأحدى الباحات الخضراء في بغداد، واليوم كان الموعد على ضفاف دجلة حيث شارع ابو نؤاس".

 وتضيف "أني ارملة ولدي ثلاثة من الاطفال الايتام ووالدتي المقعدة حالتي المادية محدودة  لا أستطيع  اصطحاب اطفالي لمتنزه الزوراء كوني لا استطيع تحمل اجور الالعاب، اما في شارع ابو نؤاس فالألعاب بالمجان وتكفل تحقيق المتعة لصغاري بأقل التكاليف".

 ويقع شارع ابو نؤاس على الضفة الشرقية جهة الرصافة من نهر دجلة ويسير معها ممتدا بين جسر الجمهورية (جسر الملكة عالية سابقا)، في منطقة الباب الشرقي والجسر المعلق في منطقة الكرادة وتمتد  على طول الشارع التاريخي  المقاهي المتباينة بين البسيطة والراقية والتي يجمعها شيء واحد هو تقديمها وجبة العشاء التقليدية من السمك المشوي (المسكوف) على الطريقة العراقية.

وتضم مدينة بغداد عدد من المنتزهات والمرافق الترفيهية التي تستقطب  البغداديون بين ثنايا واحاتها الخضراء فمن الجهة الغربية لبغداد حيث الجزيز السياحية (الاعراس) سابقا والتي تعد من المناطق الترفيه الاكبر بعد منتزه الزوراء من جهة الكرخ، اضافة للعديد من المرافق الترفيه والمطاعم والمولات التجارية".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات