الأثنين 15 آذار , 2016

قائد عمليات نينوى: 75% من سكان الموصل سيدعموننا بعمليات التحرير

قال قائد عمليات نينوى اللواء الركن نجم الجبوري، أن ما يتراوح بين 70 و75 بالمئة من سكان الموصل سيدعمون قوات الأمن خلال تحرير مدينتهم، مؤكدا ان بعض المقاتلين المحليين في تنظيم داعش الارهابي انشقوا عنه.

واضاف الجبوري لرويترز ان "عملية تحرير نينوى ستتم على مراحل، وإن القوات تنتظر الآن أمر القائد الأعلى للبدء في الخطوة الأولى، مبينا ان توقيت العملية يتوقف على تقدم العمليات العسكرية في وادي نهر الفرات، حيث تتقدم القوات العراقية أمام داعش بعد أن طردتهم من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار في كانون الاول الماضي".

وتوقع إنه "لن تكون هناك مقاومة كبيرة خلال عملية تحرير الموصل، لأن سكان القرى الواقعة جنوبي المدينة ضاقوا ذرعا بالمتشددين ومن المرجح أنهم سينتفضون ضدهم، كما ان التنظيم بدأ يغادر بعض المناطق ويركز وجوده قرب الموصل، لأنه يعلم أنه لا سبيل أمامه للمقاومة".

ونقلا عن معلومات مخابرات قال الجبوري "إن ما يتراوح بين ستة آلاف وثمانية آلاف متشدد كانوا في نينوى وأغلبهم عراقيون جذبتهم الامتيازات المادية أكثر من الفكر المتشدد للانضمام إلى داعش، وان هذا الأمر دفع كثيرا منهم إلى البدء بترك داعش وأرض المعركة".

وأشار إلى أن الجيش العراقي يعلم أن المقاتلين الأجانب هم الذين سيحاربون بضراوة إلى جانب العراقيين الملوثة أياديهم بدماء أبناء وطنهم، متوقعا ان تكون هناك اشتباكات في شوارع الموصل، مؤكدا ان التحدي الرئيسي هو وجود أكثر من مليون شخص سيستخدمهم داعش كدروع بشرية. كما توقع الجبوري أن "ما يتراوح بين 70 و75 بالمئة من السكان سيدعمون قوات الأمن في الوقت الحالي، وان باقي السكان إما مترددون أو خائفون وبعضهم متورط مع داعش كثيرا".

وتابع ان "المنافسة بين القوى المختلفة التي تريد المشاركة في الهجوم على نينوى وتأمين نفوذ لها في الموصل تمثل تحديا آخر، لافتا الى إن المهم الآن هو توحيد كل الجهود ووضع كل النزعات الذاتية والخلافات جانبا والتركيز على الهدف وهو تحرير الموصل".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات