الخميس 26 حزيران , 2015

فرنسا: جثة مفصولة الرأس بجوارها راية إسلامية وهولاند يؤكد ان منفذه اراد "انفجاراً كبيراً"

قالت مصادر في الشرطة ووسائل اعلام فرنسية إنه تم العثور على جثة مقطوعة الرأس وعليها كتابات بالعربية في شركة أمريكية للغاز بجنوب شرق فرنسا يوم الجمعة بعد أن داهم مهاجمان مبنى الشركة بسيارة فانفجرت عبوات غاز.

وقتل في الهجوم الذي يرجح أن منفذيه متشددون اسلاميون شخص وأصيب آخر.

وقال ممثل المدعي العام في فرنسا إن شرطة مكافحة الإرهاب تحقق فيما وصفته بأنه هجوم منظم فيما يبدو.

وذكرت مصادر في الشرطة إن الجثة مقطوعة الرأس عثر عليها في المكان وبجوارها راية إسلامية.

وقالت صحيفة لو دوفين المحلية إنه كانت هناك كتابات بالعربية على الرأس. وقال مصدر إن مشتبها به اعتقل وإنه كان معروفا لدى المخابرات الفرنسية.

واذا ثبت انه هجوم سيكون ثاني هجوم كبير تتعرض له فرنسا هذا العام بعد أن قتل مسلحون إسلاميون 17 شخصا في يناير كانون الثاني في هجمات على مقر صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة ومتجر للأطعمة اليهودية.

وقال مصدر الشرطة "داهم شخصان عبوات الغاز بالسيارة عمدا حتى يحدث انفجار."

وقالت متحدثة باسم شركة اير ليكيد الفرنسية إن الانفجار حدث في موقع تابع لشركة اير برودكتس وهي شركة لتكنولوجيا الغازات الصناعية ومقرها الولايات المتحدة.

وطوقت الشرطة وأجهزة الطوارئ الشركة على الفور.

وتوجه وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إلى الموقع في بلدة سان كونتان فالافييه الواقعة على بعد 30 كيلومترا جنوب شرقي مدينة ليون.

وذكرت وسائل اعلام فرنسية أن الحكومة أمرت بتشديد إجراءات الأمن حول المواقع الحساسة في منطقة رون ألب المحيطة.

وتحدث رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند يوم الجمعة للتعبير عن تعاطفه مع ما وصفه مصدر في الحكومة البريطانية بأنه حادث مروع على ما يبدو في مصنع للغاز بفرنسا.

وقال المصدر "تحدث رئيس الوزراء إلى الرئيس أولوند للتعبير عن تعاطفه مع ما يبدو أنه حادث مروع هناك.

بدوره قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بأن الهجوم الذي وقع صباح الجمعة بمصنع للغاز في منطقة "إيزير" جنوب شرق فرنسا "إرهابي" ومن نفذه كان يريد إحداث تفجير كبير بسبب قارورات الغاز التي كانت في سيارته.

وأكد هولاند من العاصمة البلجيكية بروكسل حيث كان يشارك في قمة أوروبية، قبل أن يلغي مشاركته فيها ليعود لفرنسا بسبب الهجوم، توقيف منفذ الهجوم المعروف لدى أجهزة الاستخبارات الفرنسية، ومواصلة التحقيق لمعرفة إن كان لديه شركاء.

وأعلن الرئيس الفرنسي عقد "مجلس مصغر" في قصر الإليزيه عند الساعة 15,30 تغ. كما أعلن هولاند عن "توقيف" منفذ الاعتداء في فرنسا و"التعرف على هويته".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات