عاجل
وكالة

السعودية ترد على تقرير عن محاولتها انقاذ عوض الله

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 06 نيسان , 202146

ردت وزارة الخارجية السعودية، اليوم الثلاثاء، رسميا، على ما تردد عن تقديم وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان طلبا في الأردن للإفراج عن باسم عوض الله، رئيس الديوان الملكي الأردني الأسبق والموقوف بتهمة محاولة زعزعة استقرار وأمن الأردن.

وقالت الخارجية السعودية، ردا على استفسار من شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إن "الوزير كان في عمان لتأكيد التضامن ودعم المملكة العربية السعودية للمملكة الأردنية"، لافتة إلى أن "الوزير لم يناقش أي مسائل أخرى أو قدم أي طلبات".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية زعمت أن "وفدا سعوديا برئاسة وزير الخارجية فيصل بن فرحان زار الأردن للمطالبة بالإفراج عن باسم عوض الله أحد المعتقلين يوم السبت بتهمة "محاولة زعزعة أمن المملكة".

وعوض الله مواطن أردني ومستشار كبير سابق للملك عبد الله الثاني وشغل منصب رئيس الديوان الملكي في الفترة من نوفمبر 2007 وحتى أكتوبر 2008. وقبل اعتقاله، كان قد شغل عوض الله منصب المبعوث الخاص للعاهل الأردني إلى المملكة العربية السعودية، التي منحته جواز سفرها.

والأمير حمزة، 41 عاما، رهن الإقامة الجبرية منذ يوم السبت، في الوقت نفسه الذي اعتقل فيه الجيش ما يصل إلى 17 مسؤولا رفيع المستوى، بينهم باسم عوض الله، اتهمهم بالمشاركة في مؤامرة للإضرار بأمن المملكة. وقال مسؤولون أردنيون إن جهات "أجنبية" دعمت هذا الجهد.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات