عاجل
وكالة

بريطانيا.. 30 حالة تجلطً ممن تلقوا أسترازينيكا وأعراض فيروسية طويلة المدى

twitter sharefacebook shareالسبت 03 نيسان , 202147

أكدت السلطات الصحية البريطانية، تسجيل 30 من حالات تخثر الدم في بريطانيا بين نحو 18 مليون شخص تلقوا لقاح أسترازينيكا.

وقالت هيئة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية إن فوائد التلقيح ضد كوفيد-19 ما زالت تفوق أي مخاطر، وحثت المواطنين على الاستمرار في أخذ اللقاح.

وتم تسجيل 22 حالة تجلط في الجيب الوريدي الدماغي و8 حالات تجلط أخرى مع انخفاض الصفائح الدموية، في 24 مارس/آذار.

وأشارت الهيئة إلى أن "خطر الإصابة بهذا النوع المحدد من الجلطات الدموية ضئيل للغاية".

وأضافت في بيان أن "عدد وطبيعة الآثار السلبية التي تم الإبلاغ عنها حتى الآن ليسا غير مألوفين مقارنة بأنواع أخرى من اللقاحات المستخدمة بشكل روتيني".

ولم تصدر تقارير عن حالات مماثلة بعد أخد لقاح فايزر/بيونتك.

وقالت هيئة تنظيم الأدوية إن التطعيم هو الطريقة الأكثر فعالية لتقليل عدد الوفيات والإصابة بأعراض خطيرة ناجمة عن فيروس كورونا.

كانت هولندا، الجمعة، الأخيرة بين الدول الأوروبية التي أوقفت استخدام لقاح أسترازينيكا لتطعيم من تقل أعمارهم عن 60 عامًا وسط مخاوف من وجود صلة بينه والإصابة بجلطات دموية نادرة.

وجاءت هذه الخطوة بعد تسجيل خمس حالات جديدة في هولندا لدى نساء تتراوح أعمارهن بين 25 و65 عامًا، توفيت إحداهن.

وكانت ألمانيا قد اتخذت قرارا مماثلا في وقت سابق هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن تحدِّث وكالة الأدوية الأوروبية توصيتها بشأن هذه المشكلة في 7 أبريل/نيسان. وهي أعلنت سابقًا أن لقاح أسترازينيكا آمن، مثلما فعلت منظمة الصحة العالمية.

وجرى تطوير اللقاح مع جامعة أكسفورد في بريطانيا وهي من أكثر الدول تضرراً من فيروس كورونا الذي أودى بحياة نحو 127 ألف لديها.

كما وجدت دراسة جديدة أن الأعراض طويلة المدى لكوفيد-19 تستمر لدى شخص واحد من كل 7 بريطانيين.

وأشارت الدراسة البريطانية إلى أن ما يقرب من واحد من كل سبعة بريطانيين، ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، قد استمر في الشعور بأعراض المرض لمدة 12 أسبوعاً على الأقل، وذلك وفقاً لصحيفة "ذا ناشيونال".

وقالت الصحيفة، في تقرير نشرته الخميس، على موقعها الإلكتروني، إن الدراسة التي أجراها مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني على أكثر من 20 ألف شخص ثبتت إصابتهم بالفيروس، قد وجدت أن 13.7% ممن شملتهم الدراسة استمرت لديهم أعراض لمدة 12 أسبوعاً على الأقل.

ولفتت إلى أن هذه النتائج جاءت وفقاً للأعراض المُبلغ عنها بشكل شخصي من المرضى، والتي تم وصفها بأنها أعراض طويلة المدى للفيروس، موضحة أن الأعراض شملت 13 عرضاً، منها الإرهاق وألم العضلات وصعوبة التركيز، فضلاً عن فقدان حاستي التذوق والشم.

ووجدت الدراسة أيضاً أن النساء كانت أكثر عرضة للإبلاغ عن أعراض طويلة الأمد من الرجال حيث بلغت نسبتهن 14.7% مقارنة بـ12.7% للرجال، كما أن أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و49 كانوا أكثر عرضة للإبلاغ عن استمرار الأعراض لمدة خمسة أسابيع حيث بلغت نسبتهم 25.6%.

 المصدر

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات