الثلاثاء 24 حزيران , 2015

حقوق الانسان: داعش خطف أكثر من ألف طفل لتدريبهم على العمليات الانتحارية ومستشفيات نينوى للموت فقط

كشفت وزارة حقوق الانسان، اليوم الثلاثاء، قيام تنظيم "داعش" باختطاف 1227 طفلاً واحتجازهم في معسكر "السلامية" لتدريبهم على السلاح والعمليات الانتحارية بحسب بيانات مؤكدة جمعتها من شهود عيان.

وأوضحت المكتب الاعلامي للوزارة في بيان، تلقت وكالة النبأ/ (الاخبار) نسخة منه، تلقي الوزارة انباءً من شهود عيان ونشطاء حقوقيين تفيد "قيام عصابات داعش الارهابية باختطاف (1227) طفلاً وهم محتجزين حتى الآن في معسكر السلامية شرق مدينة الموصل وتتراوح اعمارهم ما بين 9 الى 15سنة يتم تدريبهم على حمل السلاح والعمليات الانتحارية في ظل اجواء قاسية يعذب فيها الاطفال الرافضين للأوامر حيث تكون عقوبتهم الجلد او الحبس فيما يتعرض البعض الآخر للاغتصاب".

على صعيد متصل تلقت الوزارة انباءً عن شهود عيان عبر الاتصال الهاتفي والبريد الالكتروني تؤكد "عثور القوات الامنية على مقبرة جماعية تضم (40) شخصاً اغلبهم من منتسبي القوات الامنية قرب المنطقة الواقعة في منطقة القناطر التابعة لناحية الكرمة شرق الفلوجة".

وأضاف البيان "كما اقدمت تلك العصابات المجرمة (داعش) على اختطاف أكثر من (70) مواطناً من اهالي منطقة عين الفرس الواقعة في منطقة القناطر التابعة لناحية الكرمة شرق الفلوجة".

من جهة أخرى، ذكر البيان ان مستشفيات محافظة نينوى "سجلت وفاة (18) مواطناً بسبب سوء التغذية وانعدام الرعاية الصحية وكان من بين تلك الوفيات نساء وأطفال".

فيما اقدمت تلك العصابات على نهب وسرقة محتويات متحف الانبار والذي يضم آلاف القطع الاثرية والتي يعود تأريخها الى ستة الاف سنة قبل الميلاد وذلك في سلسلة متكررة وممنهجة ومنظمة بالإجهاز على كل ما يمت للحضارة العراقية والانسانية بصلة.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات