وكالة

خلق معنى للهوية الوطنية أم مظهر للحداثة.. ما سبب اهتمام بن سلمان بالسينما السعودية

twitter sharefacebook shareالأثنين 22 آذار , 2021169

منذ إعلان السلطات عام 2018 إنهاء حالة النظر التي كانت مفروضة على دور السينما على مدار 35 عاما. بدأ فجر الصناعة السينمائية في الظهور وأضحت أمام شعب السعودية، الذي يناهز عدده 35 مليون نسمة، فرصا جديدة للاستمتاع بالترفيه.

وكان افتتاح أبواب أول دار سينما في السعودية يوم 18 أبريل/نيسان 2018، وأول عرض سينمائي هو فيلم "النمر الأسود" أمام جمهور مختلط، غير أن السلطات أتاحت للراغبين في الدخول إلى دور السينما الاختيار بين حضور مختلط أو حضور مخصص للرجال أو النساء.

استثمارات ضخمة

تتوقع الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية أن يصل عدد دور السينما بحلول عام 2030 إلى 350 داراً بـ2500 فيلم يعرض في عموم المملكة، وأن تصل قيمة الصناعة السينمائية إلى مليار دولار، كما تتوقع المملكة أن يرتفع الإنفاق الأسري على الترفيه من 3 بالمائة إلى 6 بالمائة من مجموع الناتج المحلي الإجمالي.

وركز ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على مجال الترفيه في خططه للإصلاح الاجتماعي والاقتصادي، في إطار "رؤية 2030" التي أعلنها عام 2016 (كان حينها وليا لولي العهد)، وأعلن لاحقاً عن تمويل بقيمة 64 مليار دولار لإنتاج المسلسلات التلفزيونية.

والخطة تعني تخفيف القيود الاجتماعية والمساح بصناعة سينمائية عبر توفير البنى التحتية اللازمة لذلك وتشجيع الإنتاج المحلي وخلق ما يصل إلى 30 ألف فرصة عمل. ولأجل تحقيق هذا الهدف، أسست السلطات السعودية الهيئة العامة للترفيه والمجلس السعودي للأفلام والهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع.

كما بدأت منصة نتفليكس شراكة مع الاستوديو السعودي "تلفاز 11" لأجل تقديم إنتاج محلي. "نقوم بتوسيع مكتبتنا الخاصة بالمحتوى السعودي، ونحاول إظهار جمالية السرد السينمائي السعودي عبر دعم الجهود المحلية، والهدف إنتاج قصص أصلية وجذابة تروق للمتابع العربي والعالمي" يقول مسؤول من نتفلكس الشرق الأوسط في تصريح صحفي.

سينما بخصوصية سعودية

ويعني هذا التشجيع الرسمي أن الأفلام المنتجة ستكون سعودية بالأساس بشكل لا يتعارض مع إنتاجات سعودية قليلة ظهرت قبل عام 2018، منها فيلم "وجدة"  لهيفاء منصور الذي صدر عام 2012 ويعدّ أول فيلم روائي طويل في السعودية، "الزيارة الأخيرة" للمخرج عبدالمحسن الدهبان، و"بركة يقابل بركة" للمخرج محمود صباغ. "صُنّاع الأفلام السعوديون الجدد يصدّرون موضوعاتهم وهويتهم"، توضح المنتجة صفير. ومن الثيمات والمواضيع السينمائية التي ستظهر في هذه الأفلام ما يخصّ التفاعلات الأسرية والاجتماعية كالحب والغيرة والتغيّر المجتمعي.

وبات ممكناً في السعودية الآن إنتاج الأفلام وتوزيعها وتصديرها، ويقول سيباستيان سونس، باحث في شؤون الشرق الأوسط لـDW عربية إن "ولي العهد يدفع في اتجاه الأفلام الوطنية كجزء من استراتيجيته لخلق معنى للهوية الوطنية يرى بأنها أكثر حداثة".

لكن رغم كل هذا التشجيع، فالرقابة على الأفلام السعودية لا تزال حاضرة بقوة في البلد، كما توجد رقابة كذلك على طرق تمويل الإنتاجات.

ووفق استطلاع رأي من المجلس البريطاني في السعودية، فـ43 في المائة من المشاركين قالوا إن التمويل المالي هو أحد أكبر المشاكل التي تواجه صناعة الأفلام، بما أن التمويل لا يزال حكوميا ويأتي من ثلاثة مصادر رئيسية، مركز الملك عبد العزيز لثقافات العالم، ولجنة للدعم من وزارة الثقافة، ومهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي.

وكشف استطلاع للمجلس البريطاني في السعودية، شارك فيه صناع أفلام وطلبة وأطر في التعليم حول نظرتهم لمستقبل السعودية في السينما، أن 77 بالمائة من المستجوبين يعتقدون أن منصات الفيديو تحت الطلب ستكون أكبر وسيلة لمشاهدة الإنتاجات السعودية.

غير أن هذه المنصات ستبث فقط الإنتاجات المرخص له، في بلد تحضر فيه الرقابة بقوة.

المصدر

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات