وكالة

هل سيشهد العالم حربا عالمية ثالثة؟

twitter sharefacebook shareالخميس 18 آذار , 202149

سلط تقرير نشرته صحيفة الكونفيدينسيال الإسبانية، عن رواية "2034: رواية الحرب العالمية التالية" من تأليف الروائي إليوت أكرمان والقائد الأعلى السابق لقوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا الأميرال جيمس ستافريديس.

وقالت الصحيفة، في التقرير الذي ترجمته عربي21 وتابعته وكالة النبأ، إن "الكاتبين تنبآ في بداية هذه الرواية التي صدرت مؤخرا باندلاع حرب عالمية ثالثة وأشارا إلى أن شرارتها الأولى كانت الصراع بين الصين والولايات المتحدة". 

حذر الكاتبات ،من أن هذا الصراع من شأنه أن يستدرج قوى أخرى مثل إيران والهند وروسيا، لتشهد البشرية حربا لم يسبق لها مثيل من الهجمات الإلكترونية وإغراق أساطيل بالكامل إلى القنابل النووية التكتيكية.

وذكرت الصحيفة، أن "كلا من أكرمان وستافريديس خدما في الجيش الأمريكي، لكن الأميرال يتميّز بخبرة واسعة في هذا المجال بمسيرة أكثر من 30 سنة في القوات البحرية الأمريكية. 

ويعرف ستافريديس جيدا ما يعنيه العمل ضمن غرفة العمليات بالبيت الأبيض (المعروفة رسميا باسم قاعة جون إف كينيدي للمؤتمرات)، وقاد مدمرة في بحر الصين الجنوبي - مثل سارة هانت، أحد أبطال الرواية - كما شغل منصب القائد الأعلى لقوات حلف الناتو في أوروبا بين 2000 و2013.

ونقلت الصحيفة عن ستافريديس البالغ من العمر 66: بدأت أفكر كيف يمكننا تجنب حرب مع الصين؟ أعتقد أن "جزءا من سبب تجنبنا حربًا مع الاتحاد السوفيتي كان قدرتنا على تخيل مدى فظاعتها"، وذلك في إشارة إلى كتاب الحرب العالمية الثالثة من تأليف السير جون هاكيت الذي تخيل خلال الثمانينيات كيف سيكون الصدام المباشر بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة".

وبعيدا عن الرواية، هل اندلاع حرب عالمية ثالثة أمر ممكن؟

للسائل أن يسأل، هل الحرب بين الصين والولايات المتحدة مرجحة بقدر ما كانت مع الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة؟ من الصعب على هاتين القوتين العظيمتين اليوم إقحام نفسيهما في صراع عسكري مفتوح.

فضلا عن ذلك، ان "العلاقة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة مختلفة تماما عن علاقة بكين بواشنطن اليوم وذلك بسبب العولمة والترابط بين الاقتصادين إلى جانب عوامل أخرى".

مع شن دونالد ترامب حربًا تجارية ضد الصين وفي مواجهة سياسة دولية أكثر عدوانية منذ أن تولى شي جين بينغ رئاسة البلاد، فإن وقوع صدام في الوقت المناسب في جنوب شرق آسيا بين الطرفين لا يبدو بعيد المنال.

قبل بضعة أشهر، اتصلت صحيفة الكونفيدينسيال بعشرات الخبراء العالميين في العلاقات الأمريكية الصينية لمعرفة رأيهم بشأن احتمال نشوب صراع بين البلدين، وقد استبعد معظمهم الحرب على الرغم من أن التشاؤم كان واضحا عليهم.

أوضحت الصحيفة أن بحر الصين الجنوبي يعد من أكثر المناطق المتنازع عليها بين الصين والولايات المتحدة.

تقود الولايات المتحدة دوريات في هذه المياه للدفاع عن "حرية الملاحة" لصالح حلفائها ومنع الصين من السيطرة الكاملة على منطقة جيواستراتيجية رئيسية، بينما تدعي بكين أن بحر الصين الجنوبي بأكمله ملكها.

منذ أن تولى شي جين بينغ السلطة، عززت الصين وجودها في المنطقة بشكل أكبر. وقد أثار ذلك حفيظة الإدارة الأمريكية، حيث نبّه وزير الخارجية السابق لإدارة ترامب مايك بومبيو، قبل بضعة أشهر، إلى أن بكين "تستغل تركيز العالم على أزمة كوفيد-19 لمواصلة سلوكها الاستفزازي" في هذه المنطقة البحرية المتنازع عليها.

في "رواية 2034"، تضع بكين خطة لإسقاط الأسطول الأمريكي والسيطرة على بحر الصين الجنوبي، ويبدأ الاشتباك بالقرب من جزر سبراتلي الواقعة بين الفلبين وفيتنام المتنازع عليها أيضا بين الصين وتايوان وماليزيا. 

وقد كتب مؤلفو الرواية على لسان إحدى الشخصيات،كان الصينيون يعملون منذ عقود على تغيير وتحريك الحدود بشكل بطيء ومتواصل حتى يستحوذوا على جنوب المحيط الهادئ بأكمله".

هجوم إلكتروني هائل

في بداية الرواية، تمكنت الصين من تدمير جميع الأنظمة التكنولوجية للأسطول الأمريكي مما يمنحها ميزة نسبية للتفوق على منافستها. 

لكن دون أن يدركوا عواقب فعلتهم، ومع بعض "الحلفاء" الروس الذين يريدون إحداث فوضى والتسبب في تعتيم هائل في جميع أنحاء الولايات المتحدة، سرعان ما يرتكبون خطأ فادحا في خطتهم.

ابتكر الصينيون حيلة مع حليفهم في طهران لإسقاط طائرة تابعة للعدو واستخدامها كإحدى عوامل التشتيت، وذلك لبعث رسالة واضحة إلى الولايات المتحدة مفادها أن هيمنتها قد انتهت وحان وقت مغادرتها بحر الصين الجنوبي.

في المقابل، لا تقف الولايات المتحدة مكتوفة الأيدي وتهاجم خصمها بقوة أكبر بإرسال ربع أسطولها إلى بحر الصين الجنوبي. 

مرة أخرى، يؤدي اختراق صيني إلى التشويش على الرادار وتعطيل أنظمة تشغيل السفن وبذلك تتمكن طائرات العملاق الآسيوي وغواصاته وسفنه من إغراق الأسطول الأمريكي بأكمله. 

وفي الرواية، تغرق 37 سفينة في قاع البحر وهو ما يعتبر أعظم إذلال عسكري للولايات المتحدة في التاريخ. لكن الأسوأ لم يحدث بعد. 

تستغل الصين هذه اللحظة لغزو تايوان، في حين يحذر رئيس الولايات المتحدة من أنه إذا لم تتراجع بكين عن مخططها فسوف يستخدمون القنابل النووية.

حين يقرأ المرء هذه الرواية ويتابع الشخصيات التي تواصل الانزلاق نحو حرب الدمار الشامل، يتساءل المرء: لماذا لا يتوقف أحد الطرفين؟ للإجابة على هذا السؤال، يشير المؤلفان ببساطة إلى ما حدث في أوروبا في القرن الماضي. 

ومن جهته، يوضح ستافريديس لماذا الولايات المتحدة والصين غبيتان للغاية لبدء هذه الحرب: "قبل 100 عام فقط، عندما كان من المفترض للبشر أن يتطوروا، وعندما كنا نتاجر مع بعضنا البعض ونبدأ في دعم حقوق النساء والأقليات، واجهنا حربين عالميتين أنهتا حياة 80 مليون شخص".