عاجل
وكالة

كي لا تستنزف.. نصائح للتوقف عن إرضاء الناس والاهتمام بنفسك أولا

twitter sharefacebook shareالخميس 18 آذار , 2021112

الرغبة في الإرضاء أو الاسترضاء متجذرة بعمق داخلك، وغالبا لا تدرك مصدرها، لذا عليك ان تتجنب الشعور بالذنب، ووضع حدودا لتحفظ قيمتك، وامنح نفسك مهلة، واحترم قلبك الطيب، هذا ما عليك فعله للاهتمام بنفسك أولا والنهوض بمصلحتك الشخصية والتوقف عن إرضاء الناس.

 نشرت  مجلة "وومنز وورلد" (womansworld) الأميركية. تقرير ذكرت فيه نصائح كي لا تكون مستنزف.

 عبر ما تشعر به

لتحرير نفسك من الخوف الذي يؤدي غالبا إلى إيجاد الرغبة في إرضاء الناس؛ ما عليك سوى صياغة الكلمات للتعبير عما يُخالجك، كأن تقول أشعر بالسوء لأن هذا الشخص سيكون غير سعيد إذا لم أحقق ما يرغب فيه.

إن التعبير عما يُخالجك بصوت عال يسمح لك بمراجعة بعض المعطيات"، على سبيل المثال، إذا كانوا سيغضبون لمجرد أنك لا تفعل شيئا ما من أجلهم، فهذه علامة على أنهم ظالمون أو أنهم أصدقاء سيئون، وبدل إلقاء اللوم على نفسك، فإنك بذلك تكتشف حقيقتهم.

الثمن باهظ للغاية

ما ثمن إرضاء الناس؟ إن هذا السؤال رغم بساطته الظاهرية، فإن من شأنه تبديد انعدام الثقة بالنفس، وإسعاد الآخرين على حساب نفسك قد يكلفك سعادتك الشخصية أو الصداقات الحقيقية"، وقد تدرك أنه في الوقت الذي يمنحك فيه إرضاء الآخرين بعض الراحة المؤقتة من الخوف من خذلانهم، فإن تقويض راحتك الشخصية على المدى الطويل سيكلفك أكثر بكثير.

بعبارة أخرى، تتيح لك إجاباتك عن هذا السؤال اكتشاف أن الناس الذين يستحقون أن يكونوا في حياتك سيظلون يحبونك حتى لو خذلتهم أحيانا ورفضت تحقيق طلباتهم.

ضع حدودا تحفظ قيمتك

يمكن أن يتسبب الهوس بإرضاء الآخرين في تحويل نفسك إلى عجينة يُشكلها الناس كما يريدون، لدرجة أنك تصبح شخصا آخر، إن كثيرا من الأشخاص الذين تسعى لإرضائهم يستنزفونك من الداخل، لذلك فإن إنشاء حدود صحية يبدأ بتعزيز ثقتنا بأنفسنا.

وهذا من شأنه أن يساعد على تقبّل أنك موجود لغرض محدد؛ فأنت لست مجرد عقل وجسد، وإنما تمتلك روحا قوية.

امنح نفسك مهلة

عندما نعتاد على خدمة الآخرين، نعتقد أننا مخطئون في وضع الحدود، ولكن هذا الأمر يعتبر أفضل ما يمكنك القيام به لأجل مصلحتك الشخصية ومن أجل الحفاظ على علاقاتك.

إذا كنت لا تستطيع رفض طلباتهم، ففكر في قول "هل يمكنك منحي بعض الوقت للتفكير في الأمر؟ هذا الأمر يمنحك بعض الوقت لتقرير ما تريد قوله وكيف يتلاءم هذا الشخص مع حياتك.

احترم قلبك الطيب

 أن باستطاعتك أن تكون لطيفا ومتعاطفا وتحفظ كرامتك في الوقت ذاته. على سبيل المثال، إذا كان أحد الأصدقاء يتوقع منك دائما التخلي عن كل شيء لمساعدته، فيمكنك أن تقول له "أنا أحب رفقتك، ولكنني مرهق حاليا ولا يمكنني القيام بذلك.

والقيادة بإيجابية تتيح لك أن تكون الشخص المحب والعطوف الذي أنت عليه، مع تأكيد أولوية احتياجاتك الشخصية.

المصدر

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات