وكالة

بمساعدة دولية.. الاثار تتحدث عن إطلاق مشاريع كبيرة قريبا

twitter sharefacebook shareالأربعاء 10 آذار , 202175

اكدت هيأة الآثار في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، اليوم الأربعاء، أنها ستعمل على ربط مدينة أور بالأهوار وذلك لقرب المسافة بينهما، لافتة الى أن آثار بابل لم تنقب بشكل صحيح وكامل، وهي بحاجة إلى تنقيبها لمدة 50 عاماً بشكل متواصل.

وقال رئيس هيأة الآثار ليث مجيد حسين في تصريح للوكالة الرسمية تابعته وكالة النبأ، إن "هنالك مشاريع استثمارية كثيرة وكبيرة في الاهوار، ستعتمد عن قريب، وتطلق الاستثمارات فيها، كإنشاء فنادق ومراسي، وسفينة بداخلها فندق، هذه فكرة مهمة جدا، وانشاء متحف في الاهوار، إضافة إلى وجود مشاريع يتم تطويرها الآن بمساعدة دولية".

وأضاف، أن "ملف الاهوار المسؤولة عنه حالياً وزارة الموارد المائية"، مبيناً أن "مدينة أور هي مدينة أثرية ودينية لذلك نسعى لربطها بالاهوار، بسبب قرب المسافة بينهما".

وأشار إلى أن "آثار بابل تم بناؤها في زمن النظام السابق بالصب الكونكريتي، وهذا خطأ كبير عَمل على تدمير الموقع، حيث بنى صدام المدينة التي يريدها فوق المدينة الأثرية".

وتابع أن "بابل لم تنقب لحد الآن بشكل صحيح وكامل، وكل الآثار تحتها، حيث سيستمر التنقيب فيها لمدة 50 سنة ولا يتوقف، لأهميتها الكبيرة، لأن بابل كانت من عواصم المدن القديمة".

وأكد على "أهمية الحفاظ على آثار بابل ضمن لائحة التراث العالمي، لذلك يجب أن نلتزم بخطة اليونسكو، ونحاول أن نتغلب على صيانة المعابد الموجودة هناك".

 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات