وكالة

البطاقة التموينية بين الاهمال الحكومي وارتفاع المواد الغذائية

twitter sharefacebook shareالأثنين 01 آذار , 202159

وكالة النبا/ علي خالد

بعد الازمات المالية والاقتصادية المتتالية التي اجتاحت العراق في سنواته الاخيرة، لاسيما مع دخول جائحة كورونا وما رافقها من حظر التجوال، مواطنون عبروا عن استيائهم من تردي او انقطاع مفردات البطاقة التموينية التي من المفترض ان توزع شهريا وبموادها الغذائية الكاملة والتي تعتاش عليها شريحة كبيرة من المجتمع العراقي.

وكالة النبأ التقت بعدد من المواطنين والذين تحدثوا عن مفردات البطاقة التموينية وانقطاعها وعدم سدها لاحتياجات المواطن ومقارنة مفرداتها بالنوعيات الموجودة بالاسواق.

وقال المواطن محمد التميمي في حديث لوكالة النبأ، ان "البطاقة التموينية غير موجودة الجميع لم يعد يعول عليها اصبحنا كمواطنين نستخدمها فقط في المعلومات عند مراجعت الدوائر الحكومية لانها تفقد الى المواد الغذائية وزارة التجارة تاخذها فقط مستخدمها من اجل المبالغ المالية اليوم اغلب المجتمع العراقي تحت مستوى الفقر بالاضافة الى فرض حظر التجوال يجب التفكير بالمواطن الفقير وعلى الاقل توفير مفردات البطاقة التموينة كما في السابق حيث بالاضافة الى ارتفاع اسعار المواد الغذائية".

واضاف، ان "تأثير انقطاع مفردات البطاقة التمونية بشكل كبير على المواطن الفقير ذو الدخل المحدود حيث اصبحت البطاقة التموينة فقط بالاسم ولا يصلنا منها فقط مادة الطحين اما المواد الغذائية الاخرى نضطرالى شرائها من الاسواق".

و حمل اخرون ادارة الملف التمويني في وزارة التجارة مسؤولية هذا التلكؤ الذي تشهده مفردات البطاقة التموينية.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات