وكالة

في سطور.. مهام الناتو في العراق منذ عام 2004

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 23 شباط , 202141

أعلن حلف شمال الأطلسي "الناتو" يوم 18 فبراير/ شباط الجاري، زيادة حجم قواته في العراق 8 أضعاف حجمها الحالي، بعدما دعت الخارجية العراقية إلى توسيع مهام الحلف التدريبية في البلاد.

بعد القرار الاخير بزيادة تعداد قوات الناتو في العراق بمقدار ثمانية اضعاف تعداده الحالي ، وقرار واشنطن جعل مهام جيشها في العراف تحت مظلة حلف الناتو آثرنا ان نعرف بتاريخ الناتو في العراق ودوره في البلاد خلال ١٧ سنة ماضية والى الان اي منذ عام ٢٠٠٤ وكما يلي :

- ويوجد في الوقت الحالي نحو 500 فرد من حلف "الناتو" ومن المقرر أن يتجاوز هذا الرقم 4 آلاف فرد بعد قرار "الناتو" الأخير بشأن مهامه التدريبية في العراق، بحسب شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية.

- ️قال مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، يوم 19 فبراير، إن حلف شمال الأطلسي (الناتو) يعمل في بلاده بموافقة الحكومة العراقية بالتنسيق معها.

وتعرضت القوات التي تقودها الولايات المتحدة، يوم 15 فبراير الجاري، إلى هجوم صاروخي في أربيل (شمال العراق) أدى إلى مقتل متعاقد مدني وإصابة جندي أميركي، في أعنف هجوم من نوعه منذ نحو عام.

- ومن المرجح أن يتولى حلف الأطلسي بعضا من أنشطة التدريب التي يقوم بها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم "داعش".

- ️ويقول الموقع الرسمي لحلف "الناتو" إن مهمة الحلف في العراق تهدف إلى زيادة حجم القوات العراقية المدربة ورفع كفاءة مؤسساتها العسكرية.

- ️وتتركز مهمة قوات "الناتو" في العراق على التدريب وتقديم الاستشارات لأعضاء المؤسسات الأمنية العراقية بطلب من الحكومة العراقية، بحسب الموقع الذي أوضح أن إعلان زيادة حجم قوات "الناتو" في العراق يهدف إلى زيادة ودعم المهام التدريبية التي تقوم بها.

- في 22 يونيو/ حزيران 2004 أرسل رئيس الوزراء العراقي، حينها، خطابا إلى حلف "الناتو" لطلب دعم الحكومة العراقية في المهام التدريبية والمساعدات الفنية.

- في 28 يونيو 2004 وافق الحلف في قمته التي انعقدت في إسطنبول على تقديم الدعم للحكومة العراقية.

- 30 يوليو/ تموز 2004 بدأ الحلف تحديد أفضل الطرق لتنفيذ مهمته التدريبية للقوات العراقية داخل العراق وخارجه.

- 7 أغسطس/ آب وصل العراق أول عنصر من عناصر "الناتو" وتبع ذلك فريق من 50 ضابط.

- 22 سبتمبر/ أيلول 2004 وافق الحلف على توسعة أنشطته التدريبية داخل البلاد.

- في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 أعد الحلف قواعد خاصة بعمل قواته في العراق ووضع قواعد خاصة بالاشتباك في حالة تعرضت قواته لهجوم.

- في 9 ديسمبر/ كانون الأول أعلن وزراء خارجية الحلف بدء المرحلة الثانية من مهامه في العراق.

- في 16 ديسمبر تم الموافقة على إرسال 300 فرد آخرين من الحلف وتسمية مهمته بـ "مهمة الناتو التدريبة في العراق" التي تعرف اختصارا بـ "إن تي إم - آي".

- في نهاية 2004 تم استكمال تأسيس مهمة الحلف في العراق، بطلب من الحكومة العراقي ووفقا لقرار الأمم المتحدة رقم 1546، وذلك بتوفير التدريب والدعم للقوات العراقية ومنحها بعض المعدات العسكرية اللازمة.

- فبراير/ شباط 2005 تم استكمال التمويل الخاصة بمهمة الحلف في العراق.

- 2006 قمة "الناتو" في مدينة ريغا، عاصمة لاتفيا، توافق على توفير مدربين متخصصين لدعم مهمة الحلف في العراق.

- 2007 قرر الحلف مد عملياتهم التدريبية لتشمل تدريب وحدات جديدة من القوات العسكرية التي يمكنها العمل مع قوات الشرطة التقليدية.

وتتميز تلك القوات بتدريب وعتاد عسكري مثل باقي قوات الجيش لكنها مدربة أيضا للقيام بمهام الشرطة التقليدية في التعامل مع الاضطرابات الداخلية، وكان الهدف منها سد الفجوة بين ما المهام الروتينية للشرطة والعمليات العسكرية.

- ديسمبر 2008 تم توسيع مهام الحلف لتشمل تدريب قادة القوات الجوية والبحرية وتدريب المسؤولين عن المؤسسات الأمنية والعسكرية وعمليات التسليح الخاصة بالأسلحة الخفيفة بطلب من الحكومة العراقية.

- في 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2010، وافقت إيطاليا على طلب الحكومة العراقية لتدريب قوات الشرطة الخاصة بحماية المنشآت النفطية ضمن مهمة "الناتو".

- أبريل/ نيسان 2011 وافق الحلف على اعتماد حالة الشراكة مع العراق.

- في 31 ديسمبر 2011 واجهت مهمة الحلف عقبات تتعلق بالحالة القانونية لعملها في العراق.

- في مايو/ أيار 2012 وافق العراق على برنامج الشراكة مع حلف شمال الأطلسي.

- يونيو/ حزيران 2012 تم افتتاح خلية خاصة بالحلف في بغداد للإشراف على عملية التحول إلى برنامج الشراكة مع العراق وتحديد احتياجاته العسكرية.

- في 24 سبتمبر 2012 تم توقيع برنامج الشراكة بين العراق و"الناتو" الذي يركز على التعليم والتدريب وآليات مكافحة الإرهاب ومكافحة المتفجرات وبناء المؤسسات الدفاعية.

- في 31 يوليو 2015 وافق الحلف على طلب الحكومة العراقية دعم مؤسساته الدفاعية والمنشآت الخاصة بها.

- في 1 مارس/ أذار 2016 قام أمين عام حلف "الناتو" بزيارة العراق والتأكيد على مواصله دعمه والإشادة بما تم تحقيقه من تقدم في المجالات الأمنية.

- أبريل/ نيسان 2016 بدأت مهام تدريب ضباط الأمن العراقيين في الأردن ووصل عدد المتدربين حتى ديسمبر من ذات العام إلى 350 ضابط.

- في 19 مايو 2016 وافق الحلف على تقديم مزيد من الدعم لمهامه الخاصة بتدريب قوات الأمن في الخارج لزيادة قدرتهم على تأمين المنشآت والمناطق التي يعملون بها.

- يوليو 2016 وافق الحلف على بدء تدريب قوات الأمن العراقية في الداخل بالتوازي مع مهام التدريب في الخارج.

- 18 أكتوبر 2016 بحث العراق سبل دعم الحلف سياسيا وأمنيا لعملايته العسكرية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في الموصل.

- يناير 2017 وصل فريق من الحلف إلى بغداد لتنسيق عمليات تدريب قوات الأمن العراقية.

- 25 مايو 2017 انضم "الناتو" للتحالف الدولي لهزيمة "داعش" الإرهابي.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات