وكالة

بعد فشلها على الأرض.. الحكومة العراقية تتجه الى السماء

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 23 شباط , 202161

يبحث العراق عن مستثمرين دوليين لبناء سبع محطات للطاقة الشمسية، بطاقة إجمالية 750 ميغاواط حيث يهدف إلى تطوير إمكاناته في مجال الطاقة المتجددة.

وقالت وزارة النفط في بيان إن العراق يجري محادثات مع بعض الشركات العالمية، بما في ذلك شركات توتال الفرنسية والنرويجية، لحرصه على توسيع قدرته الصغيرة على توليد الطاقة، لمناقشة بناء مشاريع للطاقة الشمسية.

وذكر البيان أن جميع محطات الطاقة الشمسية السبع التي سيتم بناؤها في جنوب البلاد، بما في ذلك أكبر محطة 300 ميغاواط في كربلاء.

وتزود الشبكة الوطنية المتداعية بالكهرباء لبضع ساعات فقط في اليوم، مما يجعل العراقيين يشعرون بالحرارة في أشهر الصيف، عندما تصل درجات الحرارة إلى 50 درجة مئوية.

وأعلنت الحكومة العراقية خلال السنوات الماضية عن فتح 12 موقعا في المحافظات الوسطى والجنوبية والغربية من البلاد للاستثمار الأجنبي والمحلي في مجال الطاقة الشمسية، ضمن خطط إنتاج ألف ميغاواط في المرحلة الأولى.

ويعتمد العراق على إيران لواردات الكهرباء، لكن التعاون بين البلدين لا ينسجم مع واشنطن التي شجعت بغداد منذ فترة طويلة على تنويع شركائها في مجال الطاقة ليشمل دول الخليج العربي.

وتزود إيران العراق بحوالي 1200 ميغاواط من الكهرباء يومياً، و 40 مليون متر مكعب من الغاز.

وأنفق العراق بين عامي 2003 و 2019،  حوالي 50 مليار دولار على قطاع الكهرباء دون معالجة أزمته المزمنة بشكل فعال.

ويعاني العراق من نقص في انتاج الكهرباء منذ الغزو الامريكي للبلاد عام 2003 رغم انفاق عشرات المليارات من الدولارات على مشروعات لم تكتمل وتضرر معظمها بتفشي الفساد.

وفي حزيران الماضي، عندما ارتفعت درجات الحرارة فوق 50 درجة مئوية ، اضطر السكان المحليون إلى البقاء في منازلهم بسبب القيود المرتبطة بالوباء. خلال هذا الوقت، حصلوا على الكهرباء لمدة 8 ساعات فقط في اليوم، مما تركهم مع 16 ساعة من انقطاع التيار الكهربائي.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات