وكالة

كردستان: أحكام بالسجن على صحفيين وناشطين تثير الرأي العام

twitter sharefacebook shareالأثنين 22 شباط , 202154

أثارت أحكام بالسجن على صحفيين وناشطين، الرأي العام في اقليم كردستان، وتعالت الأصوات المنادية بالإفراج عنهم أو تخفيف الأحكام بحقهم.

وغرقت صفحات شبكات التواصل الاجتماعي في الإقليم بصورة طفلة أحد الصحفيين والناشطين الذين صدرت بحقه أحكام قاسية، كما يقول مواطنون وسياسيون ومنظمات وحقوقية.

ووالد الطفلة واحد من 5 صحفيين وناشطين مدنيين، قضت محكمة جنايات أربيل بسجنهم لمدة تصل إلى 6 أعوام، بعد أن أدانتهم بتهم التجسس وزعزعة أمن الإقليم وضرب استقراره.

وأصبحت قضية هؤلاء الصحفيين والناشطين تشغل الرأي العام في إقليم كردستان العراق، حيث تعالت الأصوات المنادية بالإفراج عنهم أو تخفيف الأحكام بحقهم.

وبالتزامن، تفاوتت مواقف القوى السياسية في الإقليم إزاء القضية.

وأكدت مصادر مطلعة، أن نائب رئيس الحكومة قوباد الطالباني تحفظ على القضية، داعيا محكمة التمييز لمراجعة الأحكام.

وبدوره، اتخذ رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني موقفا مرنا أقرب للمعتقلين منه لقرار المحكمة من خلال بيان حث محكمة التمييز لاعادة النظر في القضية ارتكازا إلى احترام القانون وحقوق الإنسان وحقوق المدعى عليهم.

أما رئيس الحكومة في الإقليم مسرور البارزاني فسارع إلى للدفاع عن الأحكام القضائية.

وفي الوقت الذي يدافع فيه الحزب الديمقراطي الكردستاني عن قرارات المحكمة، ترفض بقية القوى السياسية وفي مقدمها الاتحاد الوطني الكردستاني هذه الأحكام وتصفها بالتعسفية والمنافية لحرية التعبير والرأي والصحافة.

ودوليا، صدرت مواقف دولية من دول ومنظمات مدنية معنية بحقوق الإنسان والصحفيين منددة ورافضة للتضييق على حرية الصحافة في إقليم كردستان العراق تحت ذريعة حماية الأمن القومي.

ولعل أبرزها البيان الصادر من السفارة الأميركية في بغداد ونشرته القنصلية الأميركية في أربيل، حث على احترام حرية الصحافة وعدم قمع الصحفيين.

المصدر: سكاي نيوز عربية

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات